مهرجان مراكش يعرض فيلما عن معاناة الحروب

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

حصدت الحرب بين اذريبجان وأرمينيا سنة 1992، خمسة وثلاثين ألف شخصا، وأدت إلى تشريد الآلاف من الأسر، ورصد فيلم "نبات"، والذي عرض صباح يوم الأحد في إطار المسابقة الرسمية للدورة 14 للمهرجان الدولي للفيلم بمدينة مراكش المغربية، الوقائع المؤلمة ومعاناة الأمهات اللواتي فقدن أبنائهن وأقاربهن أثناء هذه الحرب.

وتناول فيلم "نبات" لمخرجه الأذربيجاني ألشين موسى أوغلو، "قساوة الحياة بعدما فقدت سيدة اسمها "نبات" ابنها الوحيد في زمن الحرب، التي عاشتها بعض مناطق أذريبجان بداية التسعينيات، برفقة زوجها "إسكندر"، حارس الغابات السابق، الذي أقعده المرض، وأصبح مورد رزقهما الوحيد هو ما تجود به يوميا من حليب بقرة، وهو ما تبيعه الأم وتقتات به".

ويجسد الفيلم، والذي تمتد قصته إلى ساعة و45 دقيقة ويتنافس على الجائزة الكبرى لمهرجان مراكش، الأم" نبات" التي أبت أن تستسلم لواقعها المرير، حتى بعدما توفي زوجها وهاجر جل سكان القرية أكوخهم، لتواصل الحياة بمفردها في قرية مهجورة رفقة أفكارها الشاردة.

وووفقت الممثلة الأذربيجانية فاطمة معتمد في تجسيد معاناة هؤلاء الأمهات، من خلال ملامح وجهها وأحاسيسها الحزينة، حيث أتاح المخرج المجال للمشاهد السينمائية المعبرة عن الحزن بدلا من الاعتماد على الحوار.

ويعد ألشين موسى أوغلو من أشهر مخرجي الأفلام الوثائقية بأذربيجان، وكتب وأخرج أكثر من 50 فيلما وثائقيا، وحازت أفلامه على العديد من الجوائز في المهرجانات الدولية.

ويتنافس خلال الدورة 14 من مهرجان مراكش للفيلم الدولي ، الذي يستمر حتى 13 من الشهر الجاري، 15 فيلما ضمن المسابقة الرسمية، ويعرض المهرجان خلال دورته الحالية 87 فيلما، تمثل 22 دولة، ضمنها 8 أفلام جديدة ستعرض لأول مرة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.