.
.
.
.

روائي أميركي تغنى بالحب الأبدي.. يطلق زوجته

نشر في: آخر تحديث:

هل يتحول الحبُ إلى شيء آخر؟ هذا ما رآه الروائي الأميركي نيكولاس سباركس في السابق أمراً مستحيلاً. غير أن سباركس الذي لطالما تحدث عن أن زوجته هي الملهمة لقصص العشق التي نسجها، قرر وبعد ربع قرن من الزواج الانفصال عنها. فسباركس الذي تحولت رواياته إلى أفلام ومسلسلات ذاع صيتها، والذي يتغنى بالحب الأبدي، أعلن مؤخرا لوكالة "فرانس برس" انفصاله عن زوجته بعد 25 عاما من الحب.

ولطالما اشتهر الروائي الأميركي بمقولة مفادها أن: "الحب الحقيقي أمر نادر الحدوث، وهو الشيء الوحيد الذي يعطي للحياة معنى حقيقي".

وقد أحدث هذا الخبر صدمة في عالم الروائيين الرومانسيين وهوليوود، فالكاتب اشتهر بموهبته في التعبير عن تجربة الحب السامي، حيث ألف سباركس حوالي 20 رواية حولت 10 منها إلى أفلام سينمائية بينها "دير جون" و"ذا نوتبوك" التي تعتبر من أعظم الأفلام الرومانسية.

وتزوج نيكولاس سبارك وكاثي كوت في العام 1989 حيث رزقا بخمسة أولاد، وفي مقابلة شهيرة له مع صحيفة "نيويورك ديلي نيوز" في العام 2013، صرح سباركس بأن زوجته هي ملهمته قائلا : "عندما أستفيق في صباح كل يوم وأنظر إلى زوجتي، أحس بأن هذا هو الحب الذي أكتب عنه في رواياتي". لكن، وبعد طلاقهما على ماذا سيستفيق سباركس من نومه؟ ومن سيجد بجانبه بعدما أنهى هذا الحب الحقيقي؟.