.
.
.
.

مخرج مكسيكي: مهرجان كان يعطي الفرصة للمواهب الجديدة

نشر في: آخر تحديث:

قال المخرج المكسيكي جييرمو ديل تورو، الذي وصل أمس الثلاثاء إلى كان للمشاركة في لجنة التحكيم الرئيسية، إن هذا المهرجان السينمائي شهد أول أفلامه في 1993، وهو يتمنى الآن أن يعطي الفرصة للأجيال الجديدة من صناع الأفلام.

وعرض أول أفلام ديل تورو (كرونوس) في مهرجان كان السينمائي الذي يفتتح دورته 68 اليوم الأربعاء في منتجع الريفيرا الفرنسي.
وينضم ديل تورو إلى لجنة التحكيم التي يرأسها الأخوان جويل وإيثان كوين.

وقال ديل تورو للصحافيين "أشعر بمسؤولية كبيرة، لأن (مهرجان) كان شهد بدايتي السينمائية عندما فاز "كرونوس" بجائزة أسبوع النقاد".

وقال المخرج الكندي الشاب كزافيه دولان - الذي فاز فيلمه (مومي) بجائزة لجنة التحكيم في دورة العام الماضي بالمهرجان - إنه شرف باختياره ضمن لجنة التحكيم في سن 26 وإن هذا سيساعده في مشروعه القادم.

وقال دولان "شعور طيب. إنه الجانب الآخر من المرآة وهو مثير للغاية".

وأضاف "لم أعتقد أن هذا سيحدث في وقت مبكر من حياتي، لذلك فالأمر ملهم للغاية.. وسنرى. لا أتصور أن هناك إعدادا للفيلم الذي أنا على وشك الشروع فيه أفضل من مشاهدة 25 فيلما".

ويضفي الممثل جيك جيلنهال - الذي بدأ ظهوره مع فيلم (نايت كرولر) في 2014 - عبيرا من عاصمة السينما الأميركية هوليوود على لجنة التحكيم التي تضم معه الممثلة البريطانية سيينا ميلر، والممثلة الفرنسية صوفي مارسو، والممثلة رقية تراوري من مالي.

كما عبرت نجمة السينما الإسبانية روسي دي بالما عن بالغ اعتزازها وحماسها لاختيارها ضمن لجنة تحكيم دورة هذا العام.

وقالت "أشعر بالفخر.. فخر كبير. أنا سعيدة للغاية فهذا يشبه الحلم".

ويبدأ مهرجان كان لأول مرة بعرض فيلم من إخراج امرأة. وفيلم (لا تيت اوت) للمخرجة ايمانويل بيركو وبطولة الممثلة الفرنسية كاترين دينوف.