.
.
.
.

روسيا تعيش الفن التشكيلي اللبناني مع الفنان "هرير"

نشر في: آخر تحديث:

شهدت العاصمة الروسية موسكو افتتاح معرض أعمال الفنان اللبناني (هرير) أبرز ممثلي المدرسة الأرمنية في الفن التشكيلي اللبناني.

وشاهد عشاق الفنون التشكيلية في العاصمة الروسية مجموعة مميزة من لوحات الفنان التي طغى عليها تنوع الألوان والزخارف كنوع من الرؤيا الفلسفية للحياة.

وهي لوحات تعبر عن قدرات عالية في استخدام الألوان وتقنيات المعالجة الفنية والحسية والجمالية. حيث وجد رواد معارض الفن التشكيلي في روسيا بلوحات هرير قدرة متنامية على التعبير عن مجموعة أفكار في إطار منظومة متناسقة ومنسجمة تجسد قدرة الفنان على التغيير وخوض غمار التجريب.

هذه اللوحات تعج بالحياة والجمال، ليس فقط في تناسق الألوان المفعمة بالحياة، لكنك تشعر أن اللوحات متحركة وتثير المشاعر والأحاسيس الإنسانية، أسلوب هرير هو مرحلة متطورة لأعمال قدمها فنانون أرمن وجورجيون، ووجد إقبال واهتمام في المجتمع الروسي.

موضوعات لوحات الفنان هرير تتركز على الخيول والنساء والأزهار والمناظر الطبيعيّة، بالإضافة إلى اللوحات المستوحاة من فنّ الأيقونات. ويستوحي أعماله من المنمنمات الشرقية ومن الفن الإسلامي والبيزنطي والزخرفة والفسيفساء ليقدم التراث الإنساني في حلة تدعو للتفاؤل.

أعمال هرير الفنية تجد اهتماما كبيرا من عشاق الفن بمن فيهم الملوك والمشاهير، لأنها بحسب المهتمين تلامس أرقى المشاعر الإنسانية.

ومعرض هرير الأول في روسيا يعبر عن أن لغة الفنون التشكيلية تبقى الأقرب لروح الإنسان والسبيل للتفاهم والتعايش بين الثقافات والحضارات المختلفة.