.
.
.
.

"روكي" يعود مدربا في "كريد"

نشر في: آخر تحديث:

يعود النجم الأميركي سلفستر ستالوني لشخصية "روكي بالبوا" ولكن هذه المرة كمدرب في فيلم "كريد" الذي يروي حياة ملاكم أسمر هو ابن بطل العالم الأسبق أبوللو كريد الذي كان قد زامل روكي في الأجزاء الثلاثة الأولى من سلسلة أفلام "روكي الشهيرة".

كتب سيناريو الفيلم الجديد المخرج ريان كولجر وساعده في الكتابة ارون كوفينجتون. في الفيلم الذي يستعيد جوانب من رحلة "روكي" عبر حكاية روكي الكهل والمدمن الذي يقوم بزيارة الى الملاكم الشاب "كريد" هو في الحقيقة ابن صديقه والبطل العالمي السابق. حيث يعمل روكي على مساعدته في التدريب وتجاوز ظروفه الاجتماعية والمشاكل التي تقف في طريقه من أجل اعتلاء منصات التتويج والعودة الى تخليد اسم والده.

وخلال تلك الرحلة يقوم الملاكم الشاب "كريد" بمساعدة "روكي" الذي يعيش حالة من الإدمان والنسيان لأن يتجاوز إخفاقاته والعودة إلى صدارة الأخبار والعناوين والصحف في رحلة يكمل كل منهما الآخر ويثري بعضهم البعض. هذا بخبرته وتاريخه وذاك بقوته وطموحه.

منذ الوهلة الأولى يذكرنا فيلم "كريد" بالفيلم الأصلي "روكي" حيث ذات الظروف شاب يأتي من النسيان ليجد من يحتضنه ويدعمه ليصل الى القمة عبر مدرب يمتاز بالحنكة والخبرة. وهنا تتكرر الحكاية مع "كريد" لنشاهد حكايتين في حكاية واحدة. ملاكم تحول الى مدرب أفل نجمه وشاب يسير خطواته الأولى في عالم بطولات الملاكمة.

مع سلفستر ستالوني كل من ميشيل جوردن بدور كريد وتيسا تومبسون وتوني بيلو وكم آخر من النجوم. بالإضافة إلى مدير التصوير ماريس البرتي والموسيقار السويدي لودينج جرونسون.

الفيلم يمثل احتفاء حقيقيا بشخصية "روكي" وتاريخها من خلال حضور ستالوني وأيضا التأكيد على أهمية ودور الشباب في هذه المرحلة عبر شخصية "كريد" الذي يحصد الانتصار ليواصل مسيرة والده وأيضا مدربه الفذ "روكي ستالوني" في فرجة سينمائية تؤكد على قيم التعاون بين الأجيال.