.
.
.
.

افتتاح المعرض الدولي للكتاب في الجزائر

نشر في: آخر تحديث:

افتتحت يوم الأربعاء بالجزائر فعاليات الدورة 20 للصالون (المعرض) الدولي للكتاب الذي يحمل شعار "عشرون عاما في الواجهة"، ودشّن الافتتاح رئيس الحكومة الجزائرية عبد المالك سلال مرفوقا ببعض الوزراء وأيضا الوزيرة الفرنسية للثقافة والإتصال فلور بيران التي يعد بلدها ضيف شرف هذه الدورة.

ويشارك في هذا الحدث الذي يمتد إلى 7 نوفمبر المقبل 290 ناشرا جزائريا إلى جانب 620 عارضا أجنبيا من يمثلون 47 دولة.

وسينظم على هامش الصالون لقاءات ونقاشات وندوات بالإضافة إلى عرض أفلام. كما سيتم خلال الصالون منح جائزة آسيا جبار للرواية التي أسست مؤخرا تخليدا لهذه الكاتبة الجزائرية التي رحلت خلال العام الجاري.

وقال محافظ صالون الكتاب مسعودي حميدو إن "25 ألف عنوان سيعرض في الصالون الدولي للكتاب في طبعته العشرين، وشهد الصالون خلال الطبعة الأخيرة (2014) مشاركة 1.5 مليون زائر".

ويعوّل القائمون على هذا الحدث الثقافي البارز استضافة 175 أديب ومفكر وروائي و باحث من مختلف أنحاء العالم للمشاركة في ندوات فكرية.

كشف محافظ الصالون الدولي للكتاب عن منع 106 عناوين من العرض بسبب ما تتضمنه هذه الكتب، وأكد على إقصاء 50 دار نشر لاختراقها القانون الداخلي للمعرض السنة الماضية.

وتصدرت دور نشر دولة الأردن قائمة العناوين الممنوعة بحوالي 40 عنوانا، واحتلت مصر المرتبة الثانية بـ28 كتابا ممنوعا، ومن بين الكتب الممنوعة: "الماسونية في العالم العربي 2007"، وكتاب "من الإرهابي؟"، إضافة إلى عناوين صادرة عن دور نشر فرنسية أبرزها "الجزائر جنرالات" و"صديقنا بوتفليقة" .