.
.
.
.

الفنان بوعجيلة لـ"العربية": نجحت لاختفاء "مقص الرقابة"

نشر في: آخر تحديث:

بعد انضمام الممثل الفرنسي التونسي سامي بوعجيلة إلى لجنة تحكيم الدورة الـ15 لمهرجان مراكش الدولي للفيلم، تم تكريمه في مهرجان دبي على مسيرته الفنية الحافلة، والتي حصل من خلالها على السعفة الذهبية من مهرجان كان السينمائي.

وقدم بوعجيلة، وهو من مواليد فرنسا، أكثر من 40 فيلماً وبرز في عدة أعمال من بينها فيلم "انديجان" وفيلم "الأهالي" للمخرج رشيد بوشارب. وترشح أيضاً لجائزة "سيزار" كأفضل ممثل بفضل أدائه لدور القاتل في فيلم "عمر قتلني".

وفي فيلم "انديجان" الذي شارك في بطولته بوعجيلة، حوّل السينما الاجتماعية إلى سينما أكثر شعبية. ويناقش الفيلم كيف أن العلاقة بين المهاجرين والفرنسيين من الممكن أن تكون أفضل.

واعتبر الفنان بوعجيلة، في مقابلة خاصة مع قناة العربية، أن مشاركته في الأفلام الأجنبية والعربية المغربية هي "مدخل حقيقي نحو العالمية".

وقال الفنان الفرنسي التونسي في المقابلة إن "العنصرية لا تزال موجودة، وهي ليست وليدة اليوم بل منذ زمن (..) الهجمات الإرهابية على فرنسا ليست جديدة، فقد حصلت في الثمانينيات والتسعينيات".

كما اعتبر بوعجيلة أن "الوعي الاجتماعي في فرنسا يتحرك لكن ببطء".

وأضاف: "ما يجري انتقاده حاليا والتنديد به هو الإسلام السياسي وهو منفصل عن المجتمع الذي ننتمي إليه نحن كعرب ومسلمين، فالعرب والمسلمون هم أيضاً ضحايا هذه الظاهرة كما الفرنسيون".

وعزى الفنان نجاحاته بأعمال سينمائية بالخارج إلى "اختفاء مقص الرقابة من حياته".