.
.
.
.

السعفة الذهبية لفيلم "أنا دانيال بلاك" للمخرج كين لوتش

نشر في: آخر تحديث:

من بين واحد وعشرين فيلما تنافست على السعفة الذهبية اختارت اللجنة التحكيمة لمهرجان كان السينمائي التي يتراسها المخرج الاسترالي جورج ميللر للفوز بهذه الجائزة.

الفيلم البريطاني "انا دانيال بلايك " للمخرج المخضرم كين لوتش "ثمانون عاما من الابداع السينمائي وهذه الجائزة هي السابعه له في المهرجان وقال لوتش "شكرا مهرجان كان انه فعلا مهرجان للسينما وعليه ان يبقى كذلك متماسك وقوي من اجل الابداع السينمائي الحقيقي". والفيلم يتحدث عن رجل عاطل عن العمل ومريض ويعيش على المعونات الاجتماعية يكافح من اجل الحياة والفيلم يدين النظام الاجتماعي الاوروبي.

كما فازت المغربية هدى بنيامينا بجائزة الكاميرا الذهبية عن فيلمها "ديفين" والفيلم يتحدث عن ضواحي باريس المهمشة من خلال قصة سكان مخيم لغجر الروما ن وقالت هدى وهي تصطحب كامل فريق عملها على منصة المسرح "كان لنا نحن ايضا. نحن النساء لكي يتغير الوضع يجب ان تصل الكثير من النساء الى مواقع القرار لانقبل بالتهميش.

كما فاز الايراني اصغر فرهادي بجائزة افضل سيناريو عن فيلمه" البائع" واهدى الجائزة الى ابناء بلده ولعائلته وقال فرهادي " افلامي ليس معروفة بطابعها الفرح واتمنى ان يحمل فيلمي هذا الفرح الى الشعب الايراني.

كما فاز عن نفس الفيلم الممثل شهاب حسيني بجائزة افضل ممثل في المهرجان.

اما جائزة افضل ممثلة فكانت من نصيب الفليبينية "جاكلين روسو " عن فيلم " ما روزا"وردتي للمخرجة بريانتيه ميندوسا.

فيما ذهبت جائزة أفضل اخراج مناصفة بين الفرنسي اوليفيه آساياس عن فيلمه "المتسوقة الشخصية" والمخرج الروماني كريستيان مونجيو عن فيلمه باكالوريا اما الجائزة الكبرى فكانت من نصيب المخرج الكندي الشاب أكزافيه دولان عن فيلمه "فقط نهاية العالم.