.
.
.
.

مغربية فرنسية تفوز في "كان" بجائزة الكاميرا الذهبية

نشر في: آخر تحديث:

فازت المخرجة المغربية الفرنسية هدى بن يمينة بجائزة الكاميرا الذهبية بمهرجان "كان" السينمائي الدولي، وذلك عن فيلمها "إلهيات"، الذي لفت الأنظار إلى قوته وطريقته وإخراجه وممثلاته.

وكانت مجلة «ليزانروك» الفرنسية الاسبوعية قد نشرت في عددها الاخير موضوعا عنوانه «أوقفوا مهرجان كان: «إلهيات» هو أهم فيلم فرنسي للعام ٢٠١٦» . وتجد عددا من العبارات المشابهة والإعجاب في كثير من المقالات التي نشرت حول الفيلم الفائز.

وجائزة الكاميرا الذهبية تكافئ أي أول فيلم لمخرج شاب أو مخرجة شابة موجود في أي من مسابقات مهرجان كان العديدة، وقد فاز بها في الماضي شخصيات مرموقة مثل جيم جارموش عام ١٩٨٤ وميرا نايير عام ١٩٨٨ وجاكو فان دورميل عام ١٩٩١ وجون تورتورو عام ١٩٩٢ كما فاز بها الإيراني جعفر باناهي عام ١٩٩٥ والبريطاني ستيف ماكوين عام ٢٠٠٨.

وهذه هي المرة الأولى التي يفوز بها مخرج عربي أو من أصول عربية بجائزة الـ«كاميرا الذهبية» .

وقدمت هدى بن يمينة إلى مسرح قصر المهرجانات في كان لتسلم جائزتها مع ممثلاتها الأربع وبدا عليها التأثر بهذه اللحظة الفارقة في عمرها المهني والشخصي. وصرخت «كان لنا» … مؤكدة «كان لنا… نحن النساء» كما اعترفت بأنها كانت لا تبالي بكان وبالمهرجان وترفض الاهتمام به عندما كانت تحضر لفيلمها ولكنها اليوم سعيدة جداً بهذا الجائزة.

وبعد ان شكرت منتجها وكل من ساعدها على تنفيذ هذا الفيلم أرادت هدى ان تشكر والدتها «وهي في الصالة» حسب ما صرحت فاطلقت حنجرتها بـ«زغرودة» جميلة بعد أن تمنت ان يكون للنساء دور اكبر في صناعة الافلام.