.
.
.
.

معركة بين فهمي هويدي و"الشروق" بسبب مقال عن جيش مصر

عماد الدين حسين لـ"العربية.نت": مقال هويدي يمكن أن يؤدي بنا للسجن

نشر في: آخر تحديث:

في مقاله المعتاد الذي ينشره في صحيفة "الشروق" المصرية، فوجئ القراء، أمس الثلاثاء، بالكاتب فهمي هويدي يتهم رئيس تحرير الصحيفة عماد الدين حسين بحذف فقرات من مقاله وتعديله، قائلا إنني شكوته لله، وما فعله ليس أسلوبا مهنيا.

وكتب تحت عنوان "شكوى وإبراء للذمة": "لقد تعرض مقالي الذي نشر أمس الثلاثاء لعدوان ما تمنيته، إذ تدخل فيه رئيس التحرير بحذف وتعديل، رغم أننا تناقشنا فيما ارتآه، وحين اختلفنا بصدده، فإننى اقترحت عليه الاعتذار عن عدم نشر المقال واتفقنا على ذلك. إلا أنني فوجئت به منشورا متضمنا تعديلاته. ورغم محدوديتها إلا أنني أعتبر ما جرى عدوانا غير مقبول مهنيا، رغم أنه قد يكون مقبولا في زماننا. ولأنني حرصت على عدم تصعيد الموضوع فإنني لم أستطع أن أمنع نفسي من الإشارة إلى ما جرى في ذيل المقال، شاكيا إلى الله، وإبراء لذمتي أمام القارئ الذي من حقه أن يعلم".

"العربية.نت" اتصلت بهويدي لاستيضاح حقيقة المشلكة، فلم يرد، لكن الكاتب الصحافي عماد الدين حسين قال لـ"العربية.نت": "إنني أكن كل تقدير واحترام لحق الكاتب الكبير في إبداء رأيه والتعبير عن غضبه رغم اختلافي شبه الكامل تقريبا مع منطلقاته وآرائه".

وأضاف: "لقد رددت على هويدي في مقال لي اليوم بالصحيفة، وشرحت للقراء حقيقة الأمر، خاصة أن الكاتب اتهمني بالعدوان والحذف والتعديل على مقاله المنشور في الصفحة التاسعة من عدد أمس الثلاثاء بعنوان: دور الجيش المصري في الاقتصاد".

وحول تفاصيل الواقعة، قال حسين: "لقد أرسل هويدي مقاله يوم الأحد الماضي، المخصص للنشر في عدد الثلاثاء، وعلى الفور قرأته واتصلت به، وقلت له إن هناك بعض النقاط قد تعرضنا لمساءلة قانونية، وإن أحد جوانب دوري هو حماية الصحيفة وصحافييها وحماية نفسي بطبيعة الحال، وكان رد الأستاذ فهمي متفهما، واتفقنا على حسم الأمر صباح اليوم التالي".

وأضاف: "صباح أمس الاثنين كررت له الملاحظات، ومنها أنه لا يحق قانونا التطرق إلى ميزانية القوات المسلحة إلا للجنة الدفاع والأمن القومي بالبرلمان، وتقديري أن التعرض لها قد يوقعني تحت طائلة القانون. وكانت وجهة نظر الكاتب أنه ينقل آراء لآخرين عن شؤون القوات المسلحة، كتبوها على فيسبوك، فقلت له إننا طالما نشرنا الكلام فسوف نتحمل مسؤوليته بغض النظر عمن قاله وفي أي مكان".

وقال حسين: "اقترح هويدي عدم نشر المقال أساسا، وحاولت أن أقنعه بأن التعديلات المطلوبة طفيفة ولا تؤثر على صلبه ومحتواه، لكنه أصر على رأيه، واتفقنا فعلا على عدم النشر، ولكن بعد نصف ساعة تلقيت اتصالا من الكاتب جميل مطر، عضو مجلس التحرير والمشرف على قسم الرأي في الصحيفة، قال لي فيه إنه اتصل بالأستاذ فهمي وتناقش معه في الموضوع، وإنه يمكنني نشر مقاله مع إجراء التعديلات".

وأوضح رئيس تحرير "الشروق" أن "المعلومات التي تنشر لا بد أن تكون صحيحة ومدققة، وبالتالي فالكاتب ليس حرا أن يقول معلومة خاطئة أو غير مدققة، كما أن الآراء لا يمكنها أن تعتدي على حريات الآخرين، حتى لا تتعرض المؤسسة للمساءلة القانونية، وحتى لا يدخل رئيس التحرير، الذي هو أنا، السجن".