.
.
.
.

قرار بمنع أحمد الفيشاوي من العمل بالسينما لمدة عام

نقيب الفنانين لـ"العربية.نت": القرار محاولة لإرهاب الفنانين والتشهير بهم

نشر في: آخر تحديث:

قررت غرفة صناعة السينما في مصر وقف الفنان أحمد الفيشاوي نجل الفنان فاروق الفيشاوي عن التمثيل لمدة عام.

وقالت الغرفة في بيان لها، اليوم الأحد، إنها أصدرت قراراً بعدم تعامل أعضاء الغرفة من المنتجين مع الفنان أحمد الفيشاوي لمدة عام تبدأ من تاريخ هذا القرار نظراً لعدم التزامه بتعاقداته مع المنتجين، وتأخره في تنفيذها مما تسبب في إلحاق الضرر بهم مع التزام أعضاء الغرفة بهذا القرار منعاً للمساءلة التأديبية.

القرار صدر بعد أن اشتكى عدد من المنتجين من عدم التزام الفنان أحمد الفيشاوي بمواعيد العمل والتصوير في الأفلام التي يشارك فيها مما تسبب في إلحاق الضرر بمنتجي هذه الأفلام وتعرضهم لخسائر مالية حيث تتسبب خلال عام واحد في تعطيل تصوير فيلمين وإلغاء آخر.

الفيلم الأول الذي لم يلتزم فيه الفنان المصري هو "الشيخ جاكسون" وكان ذلك في أكتوبر من عام 2015، وتغيب الفنان الشاب عن الجلسات التحضيرية واجتماعات المناقشة الأولى للسيناريو ثم سافر للخارج دون إخطار الشركة المنتجة، مما تسبب في تأجيل تصوير العمل لعدة أشهر، وتم هدم الديكور الذي بني خصيصاً للفيلم، وعلى إثر ذلك قررت الشركة المنتجة استبعاده قبل أن يعود بعد تدخل وسطاء قاموا بالمصالحة بين الطرفين.

أحمد الفيشاوي
أحمد الفيشاوي

الفيلم الثاني كان من إنتاج ناهد فريد شوقي التي تعاقد معها الفنان الشاب على فيلم "اللعبة شمال" وبدأ في تصوير مشاهده وبعد 10 أيام من التصوير، فوجئت المنتجة بالفيشاوي يقوم بالتصوير في فيلم آخر دون تنسيق مما تسبب في تأخير تصوير مشاهد الفيلم وتكبدت المنتجة خسائر فادحة.

بدورها تقدمت ناهد فريد شوقي بشكوى ضد الفيشاوي أمام غرفة صناعة السينما وانتهت التحقيقات لإدانته ووقفه عن العمل لمدة عام.

الفنان أشرف زكي، نقيب المهن التمثيلية، قال لـ"العربية.نت" إن غرفة صناعة السينما لا تملك منع الفنان أحمد الفيشاوي من التمثيل لأن هذا ليس من حقها ولا دورها، وكان من الأولى بأعضاء الغرفة أن يبحثوا عن حلول للأزمات التي تواجه السينما المصرية بدلاً من البحث عن وقف عن الفنان أحمد الفيشاوي والتشهير به.

أحمد الفيشاوي ووالدته سمية الألفي ووالده فاروق الفيشاوي
أحمد الفيشاوي ووالدته سمية الألفي ووالده فاروق الفيشاوي

وأضاف أن "النقابة تحقق في الشكاوى التي وردت إليها من الغرفة بشأن ما وصفوه بمخالفات من الفنان، وكان يمكن لأعضاء الغرفة الانتظار لحين الانتهاء من التحقيقات لكنهم تعجلوا الأمر وأعلنوا القرار، وهو قرار ليس له أي تأثير قانوني، فالفنان الشاب يمكنه العمل ومن حق النقابة أن تأمر الفنانين المقيدين بعضويتها بعدم العمل مع المنتجين أعضاء الغرفة وهذا حق أصيل للنقابة، لكن لن نلجأ لذلك انتظاراً لما ستسفر عنه الأمور خاصة أن علاقات طيبة تربطنا بالدكتور فاروق صبري رئيس مجلس إدارة الغرفة".

وقال "إن العبرة بالخواتيم.. والنقابة لا يمكن أن تصمت إزاء تجاوز ضد فنان وما حدث من الغرفة هو تجاوز وتشهير بالفيشاوي الصغير، وأستطيع القول إن الغرفة بهذا القرار خرجت عن دورها ووظيفتها الأساسية، فهي ليس من حقها وقف فنان عن العمل ولكن هذا الحق اختصاص أصيل لنقابة المهن التمثيلية.