.
.
.
.

هكذا احتفلت الرياض بعودة الحفلات الموسيقية!

نشر في: آخر تحديث:

في ليلة امتزجت بالفن الشرقي ولون الجاز الغربي وحضور الريشة والألوان، دشّن مركز الملك فهد الثقافي بالرياض عودة الحفلات الموسيقية في العاصمة السعودية وسط حضور جمهور كبير، غصت به مقاعد مسرح الفعاليات الذي أغلق أبوابه أمام أعداد كبيرة منذ وقت مبكر.

الفعالية البهيجة التي حملت اسم "نغمات ثقافية" سبقت الحفل الفني المرتقب، الذي ستشهده الرياض في 4 فبراير القادم بمشاركة النجمين رابح صقر وخالد عبدالرحمن والفنان الشاب ماجد مدني.

وتميزت فعالية "نغمات ثقافية" التي شهدت حضوراً نسائياً وتنوعاً فنياً وثقافياً من خلال حضور الموسيقى والرسم والشعر، بمشاركة مجموعة من الفنانين الشباب، وهم رامي عبدالله الذي تسلطن بأغانٍ طربية من الزمن الجميل، ونايف النايف وفيصل سعود ومهند الصالح وعبدالله عبدالعزيز، الذين قدموا مجموعة من الألوان الفنية.

كما شهدت الفعالية إقامة معرض تشكيلي للفنانة العنود الجارالله ولوحة رسم حي بعنوان "وترحل" للفنان عبدالرحمن السماري؛ وشهدت الليلة المفعمة بالفن جلسة حوار موسيقي شارك فيها الملحن ناصر الصالح، الذي تم تكريمه ورئيس قسم الموسيقى بجمعية الثقافة والفنون عادل العادل والموزع الموسيقي سمير سعيد والعازف مازن سميح وأدارها مجاهد العمري.