.
.
.
.

مفكر يساري يكشف: هذه أسباب الجمود عند اليساريين

نشر في: آخر تحديث:

اعتبر المفكر اللبناني اليساري كريم مروة، أن "اليسار العربي" وطوال السنوات الماضية لم يمارس "نقداً حقيقياً" أو مراجعة لأفكاره، محملاً قوى #اليسار مسؤولية ذلك.

وقال في حديث لـ"العربية"، إن "اليسار عانى طويلاً من عدم ممارسة #النقد الذاتي أو المراجعة الفكرية. وغياب النقد الذاتي كان أحد أسباب الفشل"، مضيفاً أنه "على اليسار أن يتوقف عن حالة الحقد التي يوجهها ضد #الرأسمالية"، ومشدداً على أنه "يجب أن نخرج من أفكار اليسار بمعناه القديم، ونعيد قراءة التجربة بشكل مختلف".

مروة يعتقد أن الجمود الفكري سبب رئيس في عدم وجود مراجعة نقدية، وأن هذا #الجمود "يبدأ بأن يتحول أنصار التيارات الفكرية إلى مؤمنين متعصبين لها".

وفي سبيل تحقيق رؤية أكثر عصرانية وحداثة، يرى مروة في حواره مع برنامج #منارات، أنه على النخب أن تتجه نحو تحقيق قيم "التقدم والحرية والعدالة الاجتماعية"، وأنه يجب أن "تتحد القوى المنتجة والرأسمالية، للوصول إلى مجتمع متكامل في ظل دولة".

من جهة أخرى، يهتم المفكر كريم مروة بمفهوم "التجديد"، وتحديداً #التجديد_الديني، والذي برأيه "أصبح اليوم ضرورة مطلقة للتصدي لأفكار #داعش وغيرها"، حيث هنالك "حاجة لقراءة نقدية لكل التيارات الفكرية ولا سيما الدينية منها"، محذرا أننا "أمام ظاهرة خطيرة جداً على البشرية وعلى الدين بشكل خاص"، مطالباً المفكرين ورجال الدين أن "يساهموا في تحقيق الحراك الفكري والنقد المتجدد".