.
.
.
.

عبدالله السدحان يغيب عن رمضان.. فمن خذله بمسلسله؟

نشر في: آخر تحديث:

إذا أردت أن تسرد قصة #الدراما_السعودية لأحدهم في يوم من الأيام، فلا بد أن تضمّن سردك بثلة من الأسماء التي أثرت فيها منذ انطلاقتها وأسهمت في تطورها إلى عهدها الحاضر، وأحد أهم هؤلاء الذين صنعوا التأُثير هو النجم #عبدالله_السدحان الذي تنوع حضوره مؤلفاً ومنتجاً وممثلاً، وهو أحد السعداء الذين ابتسمت لهم الشاشة في إطلالتهم الأولى؟ ولا ينسى السدحان ظهوره العربي الأول في المسلسل البدوي #عيون_ترقب_الزمن، وهي تجربته الدرامية المهمة التي أرشفها موقع اليوتيوب وولد فيها بطلاً. وخلال هذا العمل الذي تم تصويره في سوريا عام 1983 لعب #السدحان دور #فدعان في بطولة مع منى واصف وعبدالرحمن آل رشي وجيانا عيد.

ومن المفارقات التي تستحق الإشارة إليها أن اسمه في الظهور على الشاشة سبق الممثلين عباس النوري وخالد سامي وناصر القصبي وبشير الغنيم، والثلاثي الأخير من جيل العصاميين في #الدراما #السعودية حين نعرف أن بعضهم تخلى عن وظيفته الحكومية بسبب #الفن في وقت كان فيه #الفنان يعاني من نظرة اجتماعية تزدري #الفنون وما قرّب إليها، بل في هذه المرحلة التاريخية المهمة كان السدحان ورفاقه يسافرون على حسابهم الخاص من أجل التعبير عن أنفسهم ومزاولة هوايتهم دون مقابل، لأنهم يعون أن مرحلة البدايات في حياة أي فنان تحتاج الكثير من التضحيات.

بعد هذا العمل واصل السدحان حضوره متجلياً بين الدراما و #المسرح. وفي مرحلة #النجومية والصعود استطاع أن يوثق علاقته بالجمهور المحلي في سنوات معدودة عبر #حمود_ومحيميد و #أيام_لا_تنسى و #صراع_الأجيال و #راجعنا_بكرة و #رفاقة_درب. وعبر المسرح كان حضور السدحان عبر #عويس_التاسع_عشر و #للسعوديين_فقط و #ثلاثي_النكد مع الراحلين عبدالرحمن الخريجي ومحمد العلي.

المرحلة الأهم

بعد أن بانت بوادر الثنائية بينه وبين رفيق دربه #ناصر_القصبي في أواخر الثمانينات، انطلق الثنائي عام 1992 عربياً من خلال المسلسل ذائع الصيت #طاش_ما_طاش الذي كان عبارة عن أكاديمية سعودية للفنون. وعبر بوابة هذا المسلسل، استهل عدد من #الفنانين الذين باتوا نجوما للدراما اليوم مشوارهم الفني إضافة إلى تقديمه عددا من الكتاب والوجوه الشابة طوال مشواره الذي استمر 18 جزءاً. ومن خلال #طاش بدأت كثير من الأعمال في الدراما السعودية تحاول استنساخ التجربة الأهم في تاريخ الدراما السعودية، التي من خلالها ارتفع سقف الطرح الدرامي ووصل عبرها السعوديون درامياً إلى الوطن العربي بقصصهم ومفارقات مجتمعهم اليومية. وبعد أن حقق النجمان كل شيء يطمح له المنتمون إلى الوسط الدرامي، بداية من ثلاثية المال والمجد والشهرة، إلى محبة الناس وتأسيس أرضية صلبة للعمل الدرامي السعودي ينطلق منها إلى أبعد مدى، جاء الانفصال عام 2011 مع رفيق المرحلة الأهم ليواصل السدحان حضوره ونجوميته دون تلكؤ أو تراجع منفرداً بمشروعه الفني. عاد بعدها السدحان إلى #القناة_الأولى التي انطلق منها ليكون #النجم الأول لشاشة #التلفزيون_السعودي خلال مجموعة من الأعمال منها #هذا_حنا و #منا_وفينا و #مستر_كاش. وهذا المسلسل الأخير أنتجه السدحان بنفسه وأدى فيه دور #البطولة وقد أعطى هذا العمل جائزة للتلفزيون السعودي عن فئة الأعمال الكوميدية في مهرجان الأردن للإعلام العربي.

خذلان وغياب

بعد سلسلة النجاحات عبر شاشة القناة الأولى، علمت "العربية.نت" أن التلفزيون السعودي قام بتعميد النجم عبدالله السدحان لتقديم #مسلسل_رمضاني يحمل اسم #بدون_فلتر، وقبيل المرحلة الأخيرة من إنهاء الإجراءات وقبل توقيع القسم المالي، تم استبدال السدحان بالمخرج والمنتج #عبدالخالق_الغانم الذي بدوره عرض على السدحان دور بطولة فوافق على العمل معه. إلا أنه أيضاً تراجع فجأة واستبدل عرضه بعرض جديد عبارة عن ظهور السدحان في 4 حلقات فقط ليتخذ بعدها السدحان قراره بالغياب عن #الموسم_الرمضاني القادم. وهذا الغياب يحمل في طياته عددا من التساؤلات، لا سيما وأن السدحان #نجم له تاريخه وحضوره وجمهوره وختم موسمه مع التلفزيون بجائزة عربية. ويعتبر المراقبون أن غياب السدحان عن الشاشة وانضمامه إلى الطابور الطويل من #الممثلين والمنتجين الذين يعانون البطالة أمر ليس في صالح #صناعة_الدراما السعودية التي من المفترض في هذه المرحلة التي يعيشها العالم المضطرب أن تضطلع بأدوارها المهمة في إيصال رسالتها وخلق مناخ اجتماعي مهم.

لا إنتاج ولا بطولة

السدحان تفاعل مع هذه القرارات المفاجئة تجاهه وغرّد عبر حسابه في "تويتر" موضحاً لمتابعيه ببعض التفاصيل حيث كتب: "قدمت 14 حلقة بتاريخ 16/10/1437 ثم شَكلت ورشة نص مكونة من 6 من الجنسين، واكتمل نصاب الحلقات، ولم يتبق إلا التنفيذ. فجأة تم الإلغاء شهر5/1438!!.. تم الالغاء آمنا بالله وتم توجيه عبدالخالق شهر 5 لتقديم عمل، وطلب مني أن أكون بطل العمل ولم أمانع، وبدأ التنسيق والتجهيز.. فجأة 4 حلقات لذا اعتذرت، ومن خلال المشهد الدراماتيكي من منتج وبطل إلى بطل إلى 4 حلقات، فلزوم علي إتاحة الفرصة للآخرين لإظهار إبداعاتهم لعل وعسى أن يوفقوا في عمل يشرف.. ولا يعني اعتذاري عن المشاركة كممثل أن أتخلى عن الأستاذ عبدالخالق وطاقمه أبداً أنا معهم بكل ما أملك من إمكانات متاحة تقديراً له وللقناة الأولى".

العمل الرمضاني "الملغى"

وعلمت "العربية.نت" أن الفنان عبدالله السدحان، وفي فترة التحضير للموسم الرمضاني، كان قد أتم فتح خطوط التعاقد مع شركة أميركية بطاقم تصوير سينمائي متخصصة بالمؤثرات والصورة والصوت والألوان عبر الغرافيك، ورشح المخرج السعودي #توفيق_الزايدي الحاصل على جوائز في صناعة المحتوى السينمائي للتصدي لمشروعه الفني القادم قبل انهياره، كما كان مرشحاً للعمل معه مجموعة من الفنانين ذوي الخبرات التراكمية على رأسهم #محمد_الطويان و #علي_إبراهيم ونخبة من الشباب، بل إنه دفع لبعض الفنانين للالتزام معه قبيل إلغاء مسلسله.