.
.
.
.

أخيراً.. فيروز تروي محبيها و"لمين" ترى النور

نشر في: آخر تحديث:

أكثر من 7 سنوات انتظر محبو فيروز لترويهم بجديدها أو حتى بطلة منها. أكثر من 7 سنوات على آخر عمل لها (ألبوم إيه في أمل) وعشاق السيدة ينتظرون.

إلى أن أتت المفاجأة بجرعات صغيرة، تشربها محبوها، مساء الثلاثاء، بأغنية "لمين".

الأغنية التي جاءت ضمن ألبوم جديد سيصدر في 22 سبتمبر المقبل تحت عنوان " #ببالي"، أتى إهداء لزوجها الملحن والمؤلف الموسيقي اللبناني #عاصي_الرحباني في ذكرى رحيله.

فعلى صفحة " #فيروز" الرسمية على تويتر التي تديرها ابنتها ريما، كتب فوق صورة قديمة لعاصي :" أُصلّي على طريقتي الخاصة. أتذكّره دائماً! نحن أصدقاء وأثق به كثيراً، والأُغنية الأخيرة أو النشيد الأخير من كل مسرحيّة أو رواية، هديّة لهُ."

وفي حين، أتت ردات الفعل إيجابية لا بل مهللة من قبل جمهور متعطش لسماع أي شيء من "جارة القمر"، خرقت بعض الأصوات القليلة الجو العام مشيرة إلى أن الأغنية لم تأت على قدر ما يتوقعه "الفيروزيون" سواء على صعيد اللحن أو الكلمات، من عملاقة بحجم فيروز.

إلا أن فيروز، استبقت على ما يبدو أي رد فعل ، إذ علقت على صفحتها على تويتر في 19 يونيو، مغردة بكلام قديم لعاصي: "لا يُمكن لأحد أن يُسمّي نفسه جديداً أو قديماً أو ثوريّاً. الذي سَيُسمّيه ويقيّمه في النهاية، هُم الناس والزمان."

وفي الأغنية الجديدة تسأل فيروز "لمن تسهر النجمات ولماذا لا تختفي العتمة.."

يذكر أن "لمين" مستوحاة من العمل الأصلي "لمن تسهر النجمة" الذي كتبه بيير ديلانوي ولحنه لويس أمادي وجيلبرت بيكود، وقد تم ضبطها من قبل ستيف سيدوي، أما تكييف الكلمات فأتى على يد ريما رحباني.