.
.
.
.

الجمهور أعاد التغريدة 100 ألف مرة.. وأوقع هنيدي في ورطة

نشر في: آخر تحديث:

لم يكن الفنان #محمد_هنيدي يعلم أن إجابته العفوية عن السؤال الخاص بالجزء الثاني من فيلم "صعيدي في الجامعة الأميركية" ستضعه في ورطة.

وذلك بعدما طلب هنيدي أن تصل إعادة التغريدة إلى 100 ألف مرة، من أجل تقديم جزء جديد من العمل الذي شارك في بطولته إلى جوار أحمد السقا وغادة عادل ومنى زكي، معتقداً أن الرقم لن يتحقق، إلا أن #الجمهور الذي يصر على رؤية جزء جديد من #الفيلم كان له رأي آخر.

وبالفعل وصلت إعادة التغريد إلى 102 ألف مرة، ليجد هنيدي نفسه في ورطة بفضل الجمهور، وهو ما دفعه للتغريد عبر حسابه على #تويتر موجها رسالة إلى جمهوره أكد فيها أنه لم يكن يتوقع ما حدث، خاصة أنه حينما أجاب عن السؤال في البداية، تعمد وضع رقم تعجيزي لن يصل إليه الجمهور.

محمد هنيدي يستجيب لجمهوره
محمد هنيدي يستجيب لجمهوره

إلا أن ما حدث كان مفاجأة بالنسبة إليه، ولكنه شدد على كونه ملتزما بكلمته، وأنه خلال أيام ستكون هناك أخبار سارة للجمهور الذي وجه إليه هنيدي الشكر بسبب دعمه للحملة الخاصة بتقديم جزء جديد من الفيلم، واختتم هنيدي رسالته قائلا "خلف راجع"، في إشارة إلى اسم الشخصية التي جسدها في العمل الذي عرض قبل 19 عاما.

ويبدو أن اللاعب الدولي المصري محمد صلاح المحترف ضمن صفوف نادي ليفربول الإنجليزي، واحد من الجمهور الذي ينتظر الفيلم، خاصة أنه ساهم في الحملة عبر تغريداته، ثم عاد اليوم ليغرد موجها حديثه إلى هنيدي قائلا "مبروك علينا الفيلم يا نجم".

وهو ما دفع هنيدي إلى إعادة التغريدة الخاصة بمحمد صلاح، وعلق عليها بسؤال إلى جمهوره حول ما إذا كانوا يرغبون في رؤية محمد صلاح في الجزء الجديد من الفيلم في حال اكتمل العمل.