.
.
.
.

في متحف بيروت الوطني.. منحوتات خشبية للأبجدية الفينيقية

نشر في: آخر تحديث:

أبدع الفنان التشكيلي اللبناني، كميل حوّا، في تصميم الحروف الطباعية ومنحوتات الأحرف الأبجدية.

وفي آخر أعماله، عرض حوّا في متحف #بيروت الوطني منحوتات خشبية للحروف الأبجدية الفينيقية، البالغ عددها 22 حرفاً، تعكس نماذج من الحضارة الفينيقية التي يعتقد أنها قدمت للعالم واحدة من أولى اللغات القديمة المكتوبة.

كما أوضح الفنان أن واحداً من أكثر الاكتشافات المتعلقة بالأحرف الأبجدية الفينيقية هو أنها أصل حروف اللغات الغربية والشرق أوسطية، فالفينيقيون ابتكروا الحرف A للإشارة إلى رأس حيوان الثور، كما وضعوا حرف B للإشارة إلى البيت، أما حرف C فيرمز إلى الجمل.

وأظهرت دراسات أن الفينيقيين نشروا حروفهم الأبجدية من خلال أسفارهم وتجارتهم لتظهر بعدها لغات تعود جذورها إلى الحضارة الفينيقية التي يعتقد أنها ازدهرت في لبنان وسوريا قبل الميلاد لتتوسع فيما بعد في شواطئ الأبيض المتوسط.