.
.
.
.

لماذا أبكت هذه الأغاني الفنانين على المسرح؟

نشر في: آخر تحديث:

يخرج بعض الفنانين عن طريقتهم المألوفة في الأداء على المسرح عند أداء بعض الأغنيات، وينفصل بعضهم عن الواقع لدرجة تشعر معها عند غنائه أنه انكفأ على نفسه ودخل في حالة انسجام مع الأغنية استدعى معها عقله الباطن لحظات وذكريات مؤلمة لديه، فتحركت أحاسيس خاصة بداخله لدرجة تصل إلى البكاء في بعض الأحيان.

وغالباً ما يصف الجمهور هذه الحالة بأنها درجة #السلطنة في الطرب. وتعرّف بعض قواميس اللغة العربية مفردة #الطرب على وجه التحديد بأنه "خفّة وهزة تثير النفس لفرح أو حزن أو ارتياح".

وهنا نعرض بعض النماذج لفنانين امتزج أداؤهم لأغانٍ محددة بمشاعرهم فأدى لانفعالات غير مألوفة على المسرح.

أنغام تكتب له تعهد

في هذه الأغنية تجلت أنغام، وكان قلبها يبكي والهول في عينيها.. كلمات الأغنية التي تحمل اسم "أكتب لك تعهد" تعبر عن حالات بؤس عاشتها أنغام التي مرت بمد وجزر في زيجاتها ثم انفصالاتها. هذا أقرب تفسير وصل له مشاهدو الأغنية التي كتب كلماتها بهاء الدين محمد ولحّنها إيهاب عبدالواحد وطرحتها في ألبوم "أحلام بريئة".

لاحظوا أنغام وتعابيرها تنظر إلى الأعلى وهي تئن وتتوسل: ممكن تسيبني.. أشتري عمري اللي باقي.. قول بكم؟.. مش عايزه أعيشو معاك.. عشان لو عشته كل جراح.

حتى فنان العرب

فنان العرب بكى على المسرح مرتين حسب ما شاهدنا: المرة الأولى عندما أعاد جملة "تعبت الظلم وإجحافك" 11 مرة على المسرح، ولم يستطع الانتقال إلى بقية كلمات الأغنية قبل أن تخنقه العبرة.

مرة أخرى زارته الدمعة والقشعريرة أثناء غناء "ما عاد بدري" على مسرح مهرجان عكاظ في الطائف أثناء ترديده: يامن تسخر كل أمري بأمره.. همي وحزني والفرح والمسرات.. ما ترحم الي وسّمت فيه عبرة.. اشتاق حتى صار به منك لمحات.

اللافت أن فنان العرب الذي عُرف بأنه، حتى عندما يتكلم عن أحزانه فإنه يتحدث بكبرياء وبذخ، دائماً ما يكرر أغنية "ما عاد بدري" في حفلاته وتمر عاصفتها بسلام عليه. إلا أن هذا الكوبليه في تلك الليلة التي عاد فيها للغناء في الوطن بعد غيبة طويلة، لامست منطقة شفافة في قلب فنان العرب فلم يتمالك الدموع، وأطلق العنان لأحاسيسه المختنقة مما زاده عذوبة.

عبادي وعوده يبكيان

عندما يكبر الشعور بالفقدان في نفس عبادي، يشاطره البكاء العود الذي تجهش أوتاره من باب الوفاء القديم بينه وبين عازفه.

ويذكر متابعوه حواره مع المذيعة جومانا بوعيد عندما "الجرح أرحم من شو؟"، فأجاب بدموعه.

كما لا ينسى محبوه عندما تسلطن في أغنية أستاذه الفقيد طلال مداح "أحبك لو تكون حاضر"، حيث كان عبادي يعتصر فيقفز فوق الكلمات عندما يعقد الحزن لسانه.

رابح .. صدقيني

يدخل النجم رابح صقر بحالة انسجام تام عندما يعني "صدقيني.. عجزت أنساك" حتى يخيّل للمشاهد أنه ليس الفنان الذي كان قبيل لحظات يضحك المسرح بحركاته وخفة ظله. هذه الأغنية دائماً هي أيقونة الحزن في حفلاته وجلساته الخاصة، والتي ينصهر فيها رابح لدرجة البكاء العلني، يؤديها بانكسار ويصرخ: على أي أساس في الحيرة.. تركتي قلبي المجروح.. تركتيني وأنا أحبك.. وروحي لك قبل لا تروح.

رابح أكثر من مرة لم يستطع إكمال هذه الكلمات دون أن ينهار باكياً، ويصف هذه الأغنية بـ"العزيزة على قلبه".

شيرين.. كده يا قلبي

من مسرح قرطاج في تونس إلى دار الأوبرا في دبي عندما تغني شيرين "كده يا قلبي" تبكي وتُبكي الجمهور، حتى في ظهورها في برنامج "أرب آيدول" أبكت نانسي وأحلام ووائل كفوري بكلمات تفيض حزناً: يعني إيه.. مش هاشوفك تاني.. مش ها المسك.. مش هاحكي ليك.. عن حاجة تعباني.

هذه الأغنية ظهرت في مشهد عزاء مؤثر بمسلسل "طريقي" عام 2015. وأكدت شيرين في تصريحات إعلامية أن هذه الأغنية ليست عن الحبيب بل عن فقدان الأخ.