.
.
.
.

"شجار" تسبب بمعرفة محمود القلعاوي بصديقه محمد صبحي

نشر في: آخر تحديث:

علاقة صداقة قوية جمعت الفنان الراحل محمود القلعاوي بزميله محمد صبحي، حيث شارك الثنائي معاً في الكثير من الأعمال المسرحية والسينمائية.

وحرص صبحي على نعي القلعاوي الذي توفي مساء الاثنين عن عمر يناهز الـ 79 بعد صراع طويل مع المرض، بكلمات مؤثرة أكد فيها أنه سيفتقد صديقه.

إلا أن الطريف هو قصة اللقاء الذي جمع الثنائي معا وكيف تعاونا في العديد من الأعمال المسرحية، وهو ما تحدث عنه القلعاوي في لقاء تلفزيوني قبل رحيله. مؤكدا أن صبحي كان يقدم مسرحية تحمل اسم "على بيه مظهر"، وكان يشارك بصحبته سامي فهمي في دور "شاكر فضلوا" إلا أن خلافا وقع بينه وبين صبحي فترك سامي المسرحية.

هنا رشحت انعام سالوسة محمود القلعاوي من أجل المشاركة في الدور، وكان القلعاوي وقتها يتواجد في دبي من أجل تصوير مسلسل تلفزيوني.

وقتها تم تأجيل افتتاح المسرحية لحين عودة محمود القلعاوي وبالفعل عاد والتقى بمحمد صبحي وكانت هذه هي المرة الأولى التي يلتقيه.

الغريب أن مشاركة القلعاوي في مسرحية "الجوكر" كان لها كواليس مماثلة، وذلك بعدما توجه إلى مشاهدة البروفة الرئيسية الخاصة بالمسرحية، ولم يكن مشتركا بها.

وبعد مشاهدته للبروفة صافح صبحي وأخبره أنه سيغادر، إلا أن محمد صبحي طلب منه الانتظار وأخبره أن هناك دورا سيلعبه في العرض، وهو ما أثار دهشة القلعاوي الذي لم يشارك في البروفات من الأساس.

إلا أن صبحي أكد له أنه سيلعب دور الفنان أسامة عباس، الذي غادر المسرحية بسبب الخلاف على المشاركة بالإعلان الخاص بها.

وقتها ظل القلعاوي يتابع العرض المسرحي بصحبة الجمهور لثلاثة أيام متواصلة، حيث كان المخرج جلال الشرقاوي هو من يقوم بالدور الخاص به، انتظارا لإلمامه بالتفاصيل.

وفي اليوم الرابع أخبرهم القلعاوي أنه جاهز للمشاركة في العرض دون المشاركة بأي بروفة، الأمر الذي فاجأهم لكنه أصر على طلبه، واعترف بكونه تسبب في بعض الأخطاء بالبداية إلا أنه تجاوز ذلك.