.
.
.
.

المس بالأمن القومي.. نقابة الموسيقيين تحقق مع شيرين

نشر في: آخر تحديث:

بدأت لجنة التحقيقات بنقابة الموسيقيين في مصر، التحقيق مع المطربة شيرين عبد الوهاب بتهمة التلفظ بعبارات تمس الأمن القومي لمصر. وقررت في نهاية الجلسة تأجيل التحقيق إلى 10 أبريل/نيسان المقبل لحضور المطربة بنفسها.

وذكر طارق مرتضى، المتحدث باسم النقابة في تصريح لـ"العربية.نت"، أن لجنة مكونة من عبد الرحمن سعد المستشار من مجلس الدولة، والدكتور علاء سلامة رئيس لجنة العمل بالنقابة، وأحمد رمضان سكرتير عام النقابة، وعلاء عامر وسعد المتولي محاميي النقابة، بدأت التحقيق في الواقعة المنسوبة للمطربة شيرين قبل أسبوع خلال حفل أقيم بمملكة البحرين وتلفظت فيها بعبارات تمس الأمن القومي المصري.

وكشف أن المطربة لم تحضر التحقيقات، وحضر نيابة عنها محاميها الدكتور حسام لطفي، مضيفا أن النقابة تلقت شكاوى من مصر وخارجها بخصوص الواقعة، متضمنة ما ذكرته شيرين من تصريحات قالت فيها: "أنا هنا هأتكلم براحتي.. لأنه في مصر ممكن يسجنونني".

وكان الدكتور حسام لطفي، محامي شيرين وأستاذ القانون في كلية الحقوق، قد أكد في تصريحات سابقة لـ"العربية.نت"، أن "الواقعة في مجملها فيها لبس كبير، مستنكراً إيقاف الفنانة عن العمل بسبب فيديو اقتطع من سياقه وأذاعته قناة إخوانية تبث من تركيا، وكان أول من روجه مذيع إخواني".

وأضاف أنه طلب من نقيب الموسيقيين، هاني شاكر، مشاهدة التسجيل الكامل للفيديو، وللحفل الكامل الذي أقيم في البحرين، كما طلب من أن تقوم لجنة فنية متخصصة بمقارنة التسجيل الكامل بالتسجيل الممنتج.

وأشار إلى أن الفيديو الكامل يتضمن حديثا متداولا بين الفنانة والجمهور، لم يظهر في الفيديو الممنتج، تلاه ضحكات من الحاضرين، ثم قالت العبارة إياها وبعدها تلتها ضحكات مماثلة.

وأوضح محامي شيرين أنه طلب إلغاء قرار وقف المطربة عن الغناء "إعلاء لقرينة البراءة الملازمة للإنسان والتي تأبى عقابه قبل مواجهته بالدليل ومناقشته فيه"، مؤكدا أن الفنانة تحب بلدها وترفض المزايدة على ولائها وانتمائها لمصر.