.
.
.
.

فنان مصري عن معاناته مع كورونا: شعرت أن الموت اقترب

نشر في: آخر تحديث:

خبر صادم كشف عنه الفنان المصري، كريم قاسم، بعدما أكد إصابته بفيروس كورونا المستجد، وقرر مشاركة جمهوره ومتابعيه بتطوراته.

ونشر قاسم فيديو أكد فيه أنه منذ اليوم الأول لإصابته كان ينوي تصوير فيديو يتحدث فيه للجمهور عما يمر به، إلا أنه بسبب متاعب المرض مرت عليه أوقات لم يكن قادراً على التصوير فيها. وأوضح أنه أصيب بالفيروس قبل ثلاثة أسابيع، ومنذ ذلك الوقت وهو متواجد في منزله ويشعر بتحسن كبير.

كما روى تفاصيل ما حدث معه منذ البداية وبالتحديد في مارس الماضي، حينما بدأ كورونا بالانتشار في مصر، حيث يقيم بصحبة والده البالغ من العمر 79 عاماً.

وقال إنه شعر وقتها بالرعب على والده، لذلك قرر أن يترك المنزل ويعيش بمفرده، بسبب ذهابه للعمل واختلاطه بكثيرين، لافتاً إلى أنه انتهى من تصوير دوره بمسلسل "لما كنا صغيرين" مطلع مايو الماضي.

إلى ذلك ظل بعدها لأسبوعين كاملين داخل منزله، ولم يكن يرى سوى عدد قليل من الأشخاص، إلا أنه في منتصف مايو الماضي بدأ يشعر بالأعراض التي كانت بدايتها صداع شديد للغاية مع حرارة وإحساس بالألم في جسده.

"خشيت الموت وحيداً"

فقرر وقتها أن يخبر كل من التقوا به أنه يعاني من أعراض الفيروس، واستمرت درجة حرارته بالارتفاع لما يقرب من 5 أيام، كما فقد حاستي الشم والتذوق، مشيراً إلى أن اليومين الرابع والخامس كانا من أصعب الأيام في حياته، حيث كانت حرارته تتزايد باستمرار وكان يرعى نفسه بنفسه، فشعر أن الموت اقترب، وكان يفكر بشكل جدي في تصوير فيديو يعلن من خلاله عن وصيته.

كما أضاف أنه كان يخشى أن يموت وحيداً، لذلك قرر منح مفتاح منزله لأحد أصدقائه حتى لا يضطرون إلى كسر باب الشقة عليه، إلا أنه بدأ يشعر بعدها بتحسن أكبر.

وقرر الفنان المصري ألا يتوجه إلى مستشفيات الحميات حتى لا يتعرض لمتاعب صحية أكبر، وقرر أن يعالج نفسه بنفسه في المنزل مع الاستماع إلى الإرشادات الطبية.

إلى ذلك ظهر وهو يقرأ دفتر الملاحظات الخاصة به الذي دون فيه رحلته مع المرض، مؤكداً أنه أجرى بعد مرور هذه الأيام مسحة وتأكد من شفائه من الفيروس المستجد.

"ليس عيباً"

وأكد بطل فيلم "ولاد رزق" أن الهدف من الفيديو هو مشاركة التجربة مع الجميع كي يتعلم منها من قد يصاب بالفيروس خلال الفترة المقبلة، لافتاً إلى أنه طالما كان الشخص قادراً على التعامل مع الأعراض التي يعاني منها في المنزل فعليه أن يظل ببيته ولا يتوجه إلى المستشفى لتوفير تلك الأماكن لمن يعانون من أعراض صعبة.

وشدد على أن من يصاب بكورونا عليه أن يعلن للجميع عن الأمر، فهذا الأمر ليس عيباً ولا يسيء للشخص. ووجه في نهاية الفيديو مجموعة من النصائح لاحترام الإجراءات الاحترازية المتبعة، كما وجه الشكر للأشخاص الذين ساندوه.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة