.
.
.
.

الكاتبة كلوديا مرشليان لـ العربية.نت: نعم أشارك باختيار أبطال مسلسلاتي

نشر في: آخر تحديث:

قالت الكاتبة اللبنانية، كلوديا مرشليان، إن في جعبتها الكثير من مشاريع المسلسلات للمستقبل وقد كتبت 10 حلقات سيتمّ تصويرها، بالإضافة إلى 30 حلقة بين يديها في طور الكتابة مع شركة الصباح وغيرها.

وفي حديث لـ"العربية.نت" أوضحت مرشليان أنها تحرص على أن يكون لكل مسلسل تكتبه قضيته ورسالته، كالمسلسل الرمضاني "بردانة أنا" الذي "ألقى الضوء على قضايا الجرائم والعنف الأسري في المجتمع ورسالته كانت قوية"، وقد مثّلت الشخصيات فيه كلّ من كارين رزق الله ورولا حمادة وبديع أبو شقرا وغيرهم.

وأكدت على ضرورة "أن يكون هناك هدف نريد إيصاله من خلال أي مسلسل".

اعتبرت أن أول مسلسل بان اراب لها ( أي العمل الدرامي المشترك) كان مسلسل "روبي" وقد حقق لها انتشاراً عربياً وخليجياً آنذاك وكان المسلسل المختلط الأول في العالم العربي وبعده كرّت السبحة وبدأت ظاهرة المسلسلات العربية المشتركة، مما يعني أن "روبي" كان فاتحة خير ووجه الخير لنا وللمخرج وللممثلين سيرين عبد النور ومكسيم خليل.

وعمّا إذا كانت ستكتب نصاً خليجياً لمسلسل في المستقبل قالت إنه ليحصل ذلك يتوجب عليها أن تعيش في الخليج، ولكي تكتب عن أي بلد يجب أن تعيش في ذلك البلد كي يتسنى لها كتابة تفاصيل عن شعبه ومجتمعاته وحينها يكون العمل صحيحاً ومنطقياً وحقيقياً، وتقول إنها لم تعش في الخليج مع العلم أنها زارت دبي لكنها لم تبقَ فيها إلا لفترة قصيرة لم تكن كافية لمعرفة الكثير عن البيئة الخليجية.

وأضافت في ذات السياق أنها لا تتابع المسلسلات الخليجية للأسف "لأنه لا يعرض الكثير منها على شاشاتنا اللبنانية، ولو أنها تقرّ بأنه يجب عليها أن تتابعها خصوصاً في ظلّ ما يُحكى عن تطور الدراما الخليجية تطوراً لافتاً في هذه المرحلة.

وأشارت إلى أن معظم الممثلين والمخرجين والكتّاب في لبنان هم أصدقاؤها لأنهم كانوا معاً في الجامعة وبدأوا رحلة التمثيل والكتابة والإخراج في المرحلة نفسها.

وقالت مرشليان إنها هي من يطرح عادةً أسماء الممثلين الذين سيجسدون أدواراً في المسلسل الذي تكتبه بالتشاور مع المنتج والمخرج لأن الكاتب، برأيها، هو أكثر مَن يستطيع اختيار الشخصيات التي يكتبها.

قالت إنه لا وقت محدداً لديها للكتابة فهي تكتب في كل وقت والذي يخطر على بالها تكتبه ومكتبها في بيتها.