.
.
.
.

بين الفرح والحزن.. فيلم بريطاني يروي معاناة اللاجئين

نشر في: آخر تحديث:

عرض مهرجان القاهرة السينمائي، مساء الأربعاء، الفيلم البريطاني "التيه" بالمسرح الكبير في دار الأوبرا المصرية، وذلك ضمن الأفلام المشاركة في المسابقة الدولية للدورة الـ42.

وفي عرضه الأول في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حظي العمل بإقبال كبير وإشادات واسعة من نجوم الفن المصري والعربي.

يشار إلى أن الفيلم من بطولة الممثل المصري أمير المصري وإخراج البريطاني بين شارلوك.

وتدور أحداثه حول شخصية عمر التي يجسدها أمير المصري، شاب عازف وواعد، أجبرته الظروف على الابتعاد عن أسرته السورية، ليجد نفسه في قرية اسكتلندية بعيدة، منتظراً البت في طلب اللجوء السياسي الذي قدمه، ومعه مجموعة ممن ينتظرون الأمل مثله.

ورغم جدية القضية، فلا يخلو الفيلم من مشاهد كوميدية لتلطيف الأجواء.

من جهته أوضح الفنان أمير المصري، خلال الندوة الصحافية بعد انتهاء عرض العمل، أن "الفيلم يحمل رسالة للدول التي تستقبل اللاجئين السوريين وغيرهم من الجنسيات، ألا وهي أن اللاجئين لا يريدون أن يأخذوا مكان أحد، بل على العكس فكل واحد منهم يريد العودة إلى بلاده في أسرع وقت لو استطاع، لأنه كان لديه وطن وعائلة يتمنى العيش معها بسلام".

كما أضاف المصري: "قمت بمعايشة القصة عند التصوير في جزيرة اسكتلندية، حيث كان هناك بعض اللاجئين بالفعل، مما ساعدنا كثيراً، وكنا محظوظين بوجودهم والتعايش معهم أثناء التصوير"، لافتاً: "حظينا بمساعدة سكان الجزيرة الذين رحبوا كثيراً بنا، خاصة أنه كان أول تصوير سينمائي على هذه الجزيرة".

إلى ذلك أكد: "أعجبت بالعمل منذ عرضه علي لاختلافه في طريقة عرض قضية اللاجئين. فالفيلم يعرض خليطاً من مشاعر الحزن والضحك والتعاطف مع الأبطال".

من جهتهم، أشاد العديد من الفنانين والفنانات بتمثيل أمير المصري، بينهم إلهام شاهين وليلى علوي، مؤكدين حرصهم على توصيل رسالة دعم لكل اللاجئين من كل الدول العربية والعالم وتعاطفهم مع هذه القضية.