.
.
.
.

منتج اغتصبها وحبسها.. ليدي غاغا تفجر مفاجأة

موسيقي احتجزها واعتدى عليها على مدى أشهر

نشر في: آخر تحديث:

بعدما أثارت ضجة واسعة حين أعلنت قبل فترة أنها تعرضت للاغتصاب من قبل منتج عندما كانت في بداية مسيرتها الفنية، عادت المغنية الأميركية ليدي غاغا وتصدرت نشرات الأخبار بعدما كشفت في مسلسل وثائقي أطلقته على الإنترنت أنها تعرضت للاغتصاب والحجز على مدى أشهر على يد منتج موسيقي وحملت عندما كانت تبلغ 19 عاما، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وأضافت الشخصية الشهيرة أن الواقعة سببت لها اضطراب ما بعد الصدمة، وأنها لا تزال تعاني من آثاره حتى اليوم.

كما قالت في المسلسل الوثائقي "ذي مي يو دونت سي" الذي شاركت في إنتاجه لمنصة "آبل تي في"، وبثّ الجمعة، "كان عمري 19 عاما. كنت قد دخلت المجال الفني وقال لي أحد المنتجين: اخلعي ملابسك، فقلت لا وغادرت، وقالوا لي إنهم سيحرقون كل أغنياتي".

وأوضحت المغنية البالغة 35 عاما مرة أخرى أنها لا تريد كشف هوية الشخص الذي اعتدى عليها لأنها لا تريد رؤيته مجدداً.

حبسها لأشهر

كذلك كشفت ليدي غاغا أن هذا المنتج اغتصبها وحبسها لأشهر قبل أن يتركها في مكان قريب من منزل والديها وهي حامل، إلا أنها لم تحدد ماذا فعلت بحملها.

إلى ذلك أكدت أن تداعيات الحادثة تسببت لها باضطرابات جعلتها ترغب في إيذاء نفسها.

فيما قدرت أنها استغرقت عامين ونصف العام من العلاج للسيطرة على هذه الرغبات، وأنها تعلمت كل الوسائل من أجل الخروج من الأزمة، وفق تعبيرها.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة