.
.
.
.

زكي فطين عبد الوهاب يروي للعربية.نت قصة إصابته الثانية بالسرطان

بعدما ظن الجميع أن الحرب انتهت بشفائه من سرطان الرئة ليعاود المرض الخبيث هجومه ويصيب المخ

نشر في: آخر تحديث:

بعيدا عن الفن، يخوض الفنان المصري زكي فطين عبد الوهاب حربا مع المرض، بعدما ظن الجميع أن الحرب انتهت بشفائه من سرطان الرئة، ليعاود المرض الخبيث هجومه مرة أخرى ويصيب هذه المرة المخ.

وفي تصريحات خاصة لـ"العربية.نت"، روى زكي فطين عبد الوهاب تفاصيل ما حدث، حيث كان في طريقه عائدا من المستشفى، بعدما علم بتفاصيل رحلته العلاجية التي رواها لنا.

زكي فطين عبد الوهاب
زكي فطين عبد الوهاب

وذكر أنه شعر في البداية بأعراض تتمثل في آلام بالركبة قد تصل إلى درجة عدم قدرته على المشي في بعض الأحيان، مصحوبة بعدم الاتزان والصداع وحالة من الخمول، ولكنه أجرى تحاليل لم يجد فيها أمرا غير طبيعي، ليجري بعدها أشعة على المخ كشفت عن إصابته بسرطان المخ من الدرجة الرابعة.

ولكنه أراد أن يطمئن كل محبيه على كونه قويا يواجه المرض، ويثق في قدرته على تجاوزه مثلما فعل قبل عامين، حينما تجاوز سرطان الرئة وشفي منه.

ووجه الشكر إلى كل زملائه ومحبيه الذين حرصوا على التواصل معه، والاطمئنان عليه وعبروا عن مشاعرهم عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

وأوضح زكي عبد الوهاب الذي ولد لعائلة فنية، فوالده المخرج فطين عبد الوهاب وأمه ليلى مراد، أن رحلة العلاج هذه المرة ستكون طويلة المدى.

حيث سيخضع لعلاج إشعاعي وسيحصل على 15 جلسة مكثفة، على أن يقوم بعدها بإجراء أشعة على المخ لمعرفة إلى أين وصل الأمر، كما أنه سيقوم بإجراء أشعة على البطن والصدر والحوض، للتأكد من أن الرئة لم تتضرر بسبب ما حدث، مشيرا إلى أن الأمر سيحتاج إلى الوقت، ولكنه بعث برسالة طمأنة إلى الجميع ليطمئنهم على حالته النفسية في الوقت الحالي، وأنه مستعد لتجاوز المحنة.

ويأمل الجميع في أن يتجاوز زكي عبد الوهاب الأمر مثلما فعلها قبل عامين، حيث عاد بعد شفائه من سرطان الرئة وشارك في مسلسلين عرضا في شهر رمضان الماضي.