.
.
.
.

فيلم"لينجوي" يعرض الواقع الاجتماعي في تشاد

الفيلم يعرض الحياة اليومية للتشاديين ويبحث في العادات والتقاليد

نشر في: آخر تحديث:

اختير فيلم محمد صالح هارون "لينجوي" في المسابقة الرسمية لمهرجان "كان"، حيث يعرض الفيلم الوضع المعيشي والاقتصادي في تشاد.

ويبحث الفيلم في قضايا عدة بتشاد مثل الصراع القبلي وتقاليد المدينة القديمة عبر شخصية أمينة، وهي امرأة ثلاثينية عزباء تعيش في ضواحي العاصمة التشادية نجامينا.

وتعمل أمينة مع ابنتها ماريا ذات الخمسة عشر عاماً لكسب قوتها اليومي من عمل دؤوب وشاق لا يقوم به إلا الرجال، لكنها تضطر للعمل في إخراج الأسلاك من الإطارات القديمة لتصنع منها سلالاً أنيقة تبيعها في السوق الشعبي، لتشتري من ثمنها قوت يومها هي وابنتها.

محاولة انتحار

إلى ذلك، يعرض الفيلم الحياة اليومية للشابة، فبعد يوم عمل شاق ومتعب، تلاحظ أشياء غريبة على ابنتها ماريا وتحاول معرفة سرها إلا أنها لم تنجح.

وفي أحد الأيام أقدمت الفتاة على محاولة انتحار فاشلة، بعد اكتشاف والدتها بأنها حامل، حيث انتاب الأم الغضب وأقدمت على ضرب ابنتها بعنف متواصل.

المخرج التشادي محمد هارون
المخرج التشادي محمد هارون

واتخذ المخرج هارون محمد كما هو الحال في أفلامه الأخرى منهجاً هادئاً وتأملياً لسرد قصصه الواقعية.

وقصة هارون في هذا الفيلم"لنجوي"، هي تجربة تشادية بامتياز مع وجود تشابه في بعض الحوارات التي تتكرر بأفلامه وهو يريد التأكيد عليها لأن المجتمع يرفضها.