.
.
.
.

مخرج مصري يحصد الجائزة الكبرى للنقاد في كان السينمائي

نشر في: آخر تحديث:

فاز الفيلم المصري "ريش" للمخرج عمر الزهيري بالجائزة الكبرى ضمن مسابقة أسبوع النقاد ولاقى الفيلم تشجيعا من النقاد في مهرجان كان السينمائي بعد عرضه المسائي. وهو فيلم ينتمي للخيال في قصة لعائلة مصرية تعيش في مدينة ملاصقة لأحد المصانع المصرية تعاني من شح الخدمات.

وتدور قصة الفيلم حول امرأة كرّست حياتها لزوجها وأطفالها قبل أن تجد نفسها فجأة وقد أصبحت تقوم بدور الأب والأم في آن معاً بعد أن قام ساحر عن طريق الخطأ بتحويل زوجها إلى دجاجة خلال احتفالهم بعيد ميلاد أحد أطفالهم.

كما يرسل الفيلم رسائل عديدة منها اضطهاد المرأة وعدم إشراكها بالعمل وحياة البؤس والفقر لتلك المدينة.

وشارك ممثلون لم نتعرف عليهم فهم من الهواة فكانت حواراتهم مرتجلة ومبالغ فيها حتى في مشاهد الاشتباك وكأنها معارك حقيقية خاصة في مشهد استغلال أحد أصدقاء رب الأسرة واستغلاله لزوجته المسكينة التي تبحث عن العمل وعودة زوجها.

ويطالب الفيلم بإعادة النظر بقانون العمل والتكافل الاجتماعي وتبني الأسر المتعففة التي تعجز عن دفع إيجارات الأسكان.

كما ينتهي الفيلم بالتخلص من الزوج الذي يتم العثور عليه مرميا في أحد الشوارع الخلفية للمدينة.

ولا يمكن اعتبار الفيلم واقعيا بل هو لسينما الخيال والفانتازيا حتى في مشهد البداية عندما يحرق احد العمال نفسه ويكون جثة متفحمة وهي صورة مأساوية، لا أعتقد أن هناك عائلات مصرية تعيش حالة البؤس بهذا الشكل، لكن الفيلم أعجب اللجنة التحكيمية لأسبوع النقاد لمهرجان كان ومنحته الجائزة الكبرى لجرأته ومحتواه الذي يحمل ابعادا انسانية لشريحة واسعة من المجتمع المصري الذي يعاني من العوز والفقر.

والفيلم من إخراج عمر الزهيري (32 عاماً) الذي تخرّج من معهد القاهرة للأفلام وعمل مساعداً للعديد من المخرجين المصريين.

وسبق للزهيري أن أخرج عدداً من الأفلام القصيرة لكنّ فيلم "ريش" هو أول عمل روائي طويل له، على غرار سائر الأفلام التي شاركت هذا العام في مسابقة أسبوع النقّاد.

وترأّس لجنة التحكيم المخرج الروماني كريستيان مونجيو الذي فاز في 2007 بجائزة السعفة الذهبية عن فيلمه "أربعة أشهر وثلاثة أسابيع ويومان".

وأسبوع النقّاد الذي يهدف إلى اكتشاف المواهب الشابّة وتسليط الضوء عليها احتفل هذا العام بالذكرى الستين لتأسيسه.