.
.
.
.

"أهلا بكم في باريس".. خالد يوسف يعود للسينما بعد سنوات

يدور فيلم "أهلا بكم في باريس" حول 3 سجينات عربيات في سجن فرنسي

نشر في: آخر تحديث:

بعد 3 سنوات من الغياب، عاد المخرج المصري، خالد يوسف، إلى مواقع التصوير من جديد، عبر فيلمه "أهلا بكم في باريس"، الذي يحضر له منذ أشهر.

وفور عودته إلى مصر التقى المخرج خالد يوسف، بعدد من أصدقاءه وبالمخرج والمنتج أحمد عفيفي الذي أعلن بدء خالد يوسف في تصوير الفيلم الجديد.

وأعلن خالد يوسف قبل 3 أشهر عن خططه للفيلم وسبب تقديمه له، حيث كان يقيم في فرنسا لعامين ونصف، وهناك رأى العديد من الأمور والقضايا التي قرر أن يقدمها في فيلمه الجديد.

خالد يوسف مع فريق عمل الفيلم
خالد يوسف مع فريق عمل الفيلم

ويدور فيلم "أهلا بكم في باريس" حول 3 سجينات عربيات في سجن فرنسي، على أن يكشف بعدها تأثير الصداقة بعد المعاناة، وهي شخصيات مستوحاة من الواقع.

وأوضح خالد يوسف أن الفيلم سيجري تصوير جزء منه في استوديوهات بيروت، على أن يتم الاستعانة بأربعة ممثلين مصريين، من بينهم ماجد المصري، حسبما أوضح المخرج وقتها.

وأكد وقتها اختياره لثلاث سيدات عربيات على أن يقمن بدور السجينات، ولكنه لم يفصح بعد عن الأبطال بشكل كامل، مؤكدا أن القصة التي سيتناولها الفيلم حقيقية.

وتأتي عودة خالد يوسف للسينما بعد 3 سنوات من الغياب، حينما قدم فيلم "كارما" لعمرو سعد، وسافر بعدها إلى فرنسا وابتعد عن مصر والمجال الفني بأكمله، قبل أن يعود مرة أخرى ويكشف عن أحدث أعماله