.
.
.
.

صلح شاكوش والبحراوي.. ونقابة الموسيقيين تصر على الإيقاف

نشر في: آخر تحديث:

بعد شد وجذب وتبادل للتنمر وتراشق بالألفاظ، أعلن ثنائي الغناء الشعبي المصري حسن شاكوش ورضا البحراوي الصلح والاعتذار عما بدر منهما.

وذلك بعد ساعات من إعلان نقابة الموسيقيين عن إيقافهما عن الغناء، وعدم منحهما تصاريح الغناء لشهر كامل بسبب ما بدر منهما أمام الجمهور.

وهو ما دفع الثنائي للظهور في فيديو تم تصويره داخل سيارة أحدهما، ليعلن كل منهما عن أسفه واعتذاره لما بدر منه من ألفاظ وتراشق في الحفلات الغنائية الماضية.

إلى هذا، كشف الثنائي عن كونهما يتقدمان بالاعتذار لمصر ومحافظاتها بأكملها، في ظل ما بدر منهما واعتبر مسيئا لأهالي بعض المدن المصرية، وهو ما يودان الاعتذار عنه.

كما أعلنا عن اعتذارهما لبعضهما البعض، واعتبرا أن ما جرى جاء في ساعة غضب، ولكنهما الآن لا يعكر صفوهما شيء، كما تقدما بالاعتذار لنقابة الموسيقيين ونقيبها هاني شاكر.

بدورها، أعلنت النقابة على لسان مستشارها الإعلامي طارق مرتضى، أن قرار الإيقاف مازال ساريا بحق الثنائي، ومساء الأربعاء منع حسن شاكوش من الغناء وألغيت حفلاته بسبب القرار.

حيث اعتبرت النقابة أن القرار صادر للحفاظ على القيم والأصول ولا علاقة له بالأشخاص، لذلك فالقرار بعيد تمام البعد عن الصلح الذي جرى بينهما.

وكان الثنائي قد تراشقا بالألفاظ على المسرح، بعد أن كانت هناك حفلة يشارك فيها شاكوش، ومن بعده يطل رضا البحراوي، قبل أن تصعد فرقة الأخير إلى المسرح وتشتبك لفظيا مع شاكوش، ومن بعدها بدأت الحرب الكلامية بينهما.