.
.
.
.
خاص

المخرج كريم الرحباني للعربية نت: صوتنا وصل للعالم مع ترشح بيروت 6:07 لجوائز "إيمي"

الرحباني: اخترت قصة الشاب علي صوان الذي قضى بانفجار بيروت لأتكلم عنها.. والقضية لن تنتسى

نشر في: آخر تحديث:

بعد حصوله على العديد من الجوائز في عدد كبير من المهرجانات العربية والعالمية، تم اختياره من بين 15 مخرجا رشح لهم عمل درامي للتنافس عل جائزة أفضل مسلسل قصير مع ثلاثة أعمال أخرى من البرازيل وإسبانيا ونيوزيلندا في International Emmy Awards والتي تقيمها الأكاديمية الدولية للفنون والعلوم التلفزيونية ليكون بين من يتنافسون على جوائز دورتها الـ 49.

إنه كريم الرحباني واحد من المخرجين الشباب الطموحين في الساحة العربية وفي بلده لبنان، طريقته دائما تعتمد على طرح الجانب الإنساني وهو ما طرحه في "تروبيل"، وهو فيلم قصير أو حلقة ضمن عمل يحمل اسم "Beirut 6:07"، والذي رصد من خلاله حكاية ما حدث في 4 أغسطس من انفجار مرفأ بيروت. الرحباني في حواره مع موقع "العربية.نت" تحدث عن كواليس مشاركته في هذا العمل، ورؤيته لأهمية ترشيح هذا العمل لهذه الجائزة العالمية وغيرها من التفاصيل.

كيف ترى ترشيح عمل مثل "Beirut 6:07" لمثل هذه الجائزة؟

وصول العمل إلى الترشيحات النهائية في جوائز الإيمي الدولية الأميركية شيء عظيم، لأن الهدف بالنهاية من هذا العمل الذي عرض العام الماضي، وأتى بمبادرة تطوعية مني مع 14 مخرجا آخرين، ألا ننسى ولنسامح أو نغفر ما حدث.. قدمنا هذا العمل حتى يتذكر العالم كله، فنحن في المناطق العربية ننسى دائما، ولذلك كان هذا العمل ضرورة ملحة في تقديمه ليظل حيا في ذاكرة الشعوب. فبعد عام وأكثر من شهر لم تتحقق العدالة حتى الآن، فإن وصول صدى هذا الأمر للعالم كله مهم، وهو ما حدث.. ما قدمناه من عمل فني وصل صداه لجوائز الإيمي كتكريم لذكرى ضحايا وجرحى انفجار مرفأ بيروت في الرابع من أغسطس، لأن هناك العديد من الناس حول العالم لم يعلموا عدد الضحايا الذين رحلوا وتدمرت حياتهم بسبب هذا الفساد".

حدثنا أكثر عن "Beirut 6:07".. وكيف بدأت فكرة تنفيذه؟

هو مسلسل قصير مكون من 15 حلقة وكل واحدة منها بمثابة فيلم قصير بمخرج وأنا واحد منهم، حيث تناوب على كتابته وإخراجه باقة من كتّاب السيناريو والممثلين اللبنانيين منهم ريتا حايك، كارول عبود، رودريغ سليمان، فادي أبو سمرا، وأنتجتها شركتا "Big Picture Studio" و"مجموعة I Magic" ويعرض على منصة شاهد، وتجسد حبكة كل حلقة أحداثا حقيقية حصلت قُبيل الانفجار وبعده، ومدة كل واحدة تتراوح بين7 و12 دقيقة".

وقد بدأنا العمل بعد الانفجار مباشرة.. لقد مررنا بظروف نفسية صعبة، ولم نستطع ترتيب أفكارنا، ومن أين نبدأ، وكيف سنكمل ما توقفنا عنده، إلى أن تواصل مازن فياض مع المخرجين في لبنان من أجل تقديم عمل فني عن هذه الواقعة التي من المستحيل أن ينساها اللبنانيون طوال حياتهم، لذلك كنا أوائل الناس التي بدأت اتخاذ رد فعل تجاه هذه الكارثة بشكل فني، ومن هنا جاءت فكرة "Beirut 6:07"، ويمكن أن يقال إن العمل يعد تحية إلى الذين رحلوا ولم ولن يُنسوا بل تكريماً لأرواح الضحايا والمفقودين والشجعان من فرق الإنقاذ وغيرهم، ووقوفاً عند الخسائر البشرية والمعنوية والمادية الهائلة من جراء الانفجار، وذلك ضمن قصص قصيرة تتطرق لها كل حلقة، مستوحاة من أحداث واقعية وأشخاص حقيقيين.

وكيف جاء اختيارك لـ "تروبيل" وقصة "علي صوان"؟ وما معنى "تروبيل"؟

تجمع الفريق بالكامل ووضعنا الفكرة الرئيسية بأن يقوم كل منا باختيار قصة ضحية لشخص تضرر أو حدثت له إصابة بسبب انفجار "مرفأ بيروت"، ومع البحث عن القصص، انجذبت لقصة شاب عادي عاطل عن العمل وذلك بسبب الظروف السيئة التي يمر بها لبنان بالإضافة إلى كورونا. وفي 4 أغسطس وهو أول يوم يتم فيه فك الحجر يخرج من منزله متجها إلى البحر ليرمي همومه فيه فيصطاده البحر، لتجد فرق الإنقاذ جثته وسيارته في البحر بعد 9 أيام من الانفجار. كان الخبر مؤلما جدا عندما عرض في الأخبار، لذلك اخترت قصته لأحكي عنها إنسانيا، مثل القصص التي أقدمها في السينما الخاصة بي.. كان من الضروري أن ألقي الضوء على تلك القصة، وشاركني في كتابتها غدي الرحباني، وقمت بإخراجها. و"تروبيل" تعني عند الصيادين أصبع الديناميت الذي يقتل من خلاله السمك لكي يتمكنوا من الصيد، وشعرت أن هذا الاسم ملائم كثيراً لقصة علي صوان.

وأعتبر قصة "تروبيل" قصة صعبة جدا، ففي العادة نواجه العديد من الصعوبات في أي عمل فني، ولكن هنا لم نكن قادرين على استيعاب ما حدث، وكنا نجرب ما الذي سنقدمه، شعرنا بأننا مكبلون لانعرف ما الذي سنقدمه على الرغم من أن عملي هو أن أعبر بالصورة والصوت، ولذلك سأهدي تحياتي إلى علي صوان الذي قدم لي قصته حتى أحكيها.

وكيف كان التأثير النفسي للحادث على أهل البلد؟

الوضع كان سيئا للغاية في لبنان على كل الصعد سواء سياسيا أو اقتصاديا، كنا نعاني كثيراً ولكن لا أحد يمكن أن ينكر أن يوم 4 أغسطس كان سببا في تغيير حالنا كلبنانيين، وبعد انفجار مرفأ بيروت شعرنا أن هناك شيئا ما انكسر بداخل كل شخص منا، ونحن لا نستطيع أن نمحو من ذاكرتنا صوت الانفجار وكيف استقبلنا الخبر عبر قنوات الأخبار.. كان من المستحيل أن تستوعب أو تصدق ما حدث مرة واحدة، وكأنه فيلم تراجيدي بسبب كم الخسائر الإنسانية والخراب الذي ضرب البلد. مازلت أتذكر عندما كان يبحث أشخاص عن أسرتهم تحت الانقاض بسبب الدمار الذي وقع على المنازل والناس مفقودة. والمصادفة أن يوم 4 أغسطس كان أول يوم للبنانيين ليقوموا بالتنزه بعد مرور فترة طويلة على الحجر الصحي بسبب وباء كورونا. وبالمصادفة ذهب علي صوان إلى مرفأ بيروت لكي يصطاد ويرمي همومه إلى البحر ولم يكن يعلم ما يخبئ له القدر، وهؤلاء ضحايا لا يمكن أن ينساهم أحد وسنظل نبحث وراء الحقيقة لكي تتحقق العدالة لأنه حتى هذه اللحظة فإن الشعب اللبناني لم يعرف ماذا حدث وكيف وقع هذا الانفجار.