.
.
.
.

التنزاني عبد الرزاق قرنه ينال جائزة نوبل في الآداب

واهتمامه الأكاديمي الرئيسي هو تناول قضايا ما بعد الاستعماروالخطاب المرتبط بالاستعمار خاصة ما يتعلق بأفريقيا ومنطقة البحر الكاريبي والهند

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت الأكاديمية الملكية السويدية منح جائزة نوبل في الآداب لعام 2021 إلى الكاتب التنزاني، عبد الرازق قرنه، المقيم في بريطانيا.

وجاء في بيان اللجنة المانحة أن الجائزة منحت له، "لتعمقه المتجذر وغير المسبوق في آثار الاستعمار ومصائر اللاجئين في الخليج الواقع بين الثقافات والقارات".

والكاتب عبد الرازق قرنه من مواليد زنجبار عام 1948، ويكتب باللغة الإنجليزية، ومن أشهر رواياته "الجنة"، التي كتبها عام 1994، ووصلت إلى القائمة القصيرة لجائزتي البوكر ووويتبريد، و"الهجران" (2005)، و"أمام البحر" (2001).

وقد ذهب قورنه للدراسة في بريطانيا عام 1968، ثم عمل محاضراً ما بين عامي 1980-1982 في جامعة بايرو كانو في نيجيريا، ثم انتقل إلى جامعة كنت، حيث حصل هناك على درجة الدكتوراه عام 1982. وهو الآن أستاذ ورئيس الدراسات العليا في قسم اللغة الإنجليزية بالجامعة. يعد اهتمامه الأكاديمي الرئيسي هو تناول قضايا ما بعد الاستعمار، والخطاب المرتبط بالاستعمار، خاصة ما يتعلق بأفريقيا ومنطقة البحر الكاريبي والهند.


وتوثق رواياته الثلاث الأولى، "ذاكرة المغادرة" (1987)، "طريق الحج" (1988) و"دوتي" (1990)، تجربة المهاجرين في بريطانيا المعاصرة من وجهات نظر مختلفة. أما روايته الرابعة "الجنة" (1994)، فتدور أحداثها في شرق أفريقيا المستعمرة خلال الحرب العالمية الأولى. أما رواية "الإعجاب بالصمت" (1996)، فتحكي قصة شاب يغادر زنجبار ويهاجر إلى بريطانيا، حيث يتزوج ويصبح مدرساً، ثم يتأثر موقفه تجاه نفسه، وتجاه زواجه، في زيارة العودة إلى وطنه الأصلي، بعد 20 عاماً.

وتبلغ قيمة الجائزة المرموقة 10 ملايين كرونة سويدية (1.14 مليون دولار). وبين عامي 1901 و2021، منحت لجنة نوبل 113 جائزة في مجال الكيمياء.