.
.
.
.

بعد تعرضه لحادث مروع.. صديق مقرب لوائل كفوري يطمئن

نشر في: آخر تحديث:

"وائل بخير".. بهذه الكلمات طمأن الصديق المقرب لوائل كفوري، الشاعر حبيب بو أنطون، جمهور الفنان اللبناني على حسابه في تويتر مساء الجمعة.

يذكر أن كفوري كان أقلق زملاءه وجمهوره بعد خبر تعرضه مساء الجمعة لحادث سير مروع على طريق سريع في محيط مدينة جبيل الساحلية شمال بيروت، نُقل على إثره إلى أحد مستشفيات المنطقة للمعالجة.

من الحادث
من الحادث

مهشمة بدرجة كبيرة

كما أظهرت صور انتشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي سيارة الفنان البالغ 47 عاماً وهي مهشمة بدرجة كبيرة وقد تطايرت إطاراتها، وهو ما عزته معلومات صحافية إلى اصطدام المركبة بحاجز اسمنتي على الطريق السريع الذي يربط مدينة جبيل الساحلية بالعاصمة بيروت التي تبعد عنها حوالي 40 كيلومتراً، وفق فرانس برس.

وفيما تحفظ مستشفى المعونات في جبيل حيث نُقل كفوري ليلاً، عن الإدلاء بأي معلومات بشأن وضعه الصحي، أفادت مواقع إخبارية محلية بأن الفنان أصيب بكسور في جسمه لكن وضعه مستقر وهو يتلقى العناية اللازمة.

من الحادث
من الحادث

إلى ذلك تصدّر خبر الحادث فور انتشاره، قائمة المواضيع الأكثر تداولاً عبر المنصات الإلكترونية في لبنان وبلدان عربية أخرى، وانهالت التعليقات من المستخدمين بينهم عدد من مشاهير الفن العربي الذين تمنوا لوائل كفوري السلامة.

انتقادات لغياب الإنارة

كما انتقد بعض المستخدمين في تعليقاتهم غياب الإنارة عن الطريق السريع حيث وقع الحادث، في تجسيد للوضع المتردي الذي تعانيه البنى التحتية في لبنان الغارق في أزمات اقتصادية واجتماعية غير مسبوقة تؤثر على مختلف الجوانب الحياتية في البلاد.

ويُصنف المغني اللبناني المولود سنة 1974 في مدينة زحلة عاصمة محافظة البقاع شرق لبنان، واسمه الحقيقي ميشال كفوري، من أبرز نجوم الغناء العربي في العقدين الأخيرين. وتزخر مسيرته الغنائية التي انطلقت إثر تخرجه من برنامج "ستوديو الفن" الشهير لاكتشاف المواهب سنة 1993، بالكثير من الأغنيات الضاربة التي تميّز فيها كفوري خصوصاً باللون الغنائي الرومانسي اللبناني.