.
.
.
.
خاص

رشوان توفيق للعربية.نت: ابنتي خاضعة لإرادة آخرين.. ولن أتحدث لهذا السبب

الفنان القدير تلقى تهديداً بمقاضاته بتهمة التشهير في حال استمر في الحديث عن الأمر

نشر في: آخر تحديث:

حالة من الصدمة والذهول يعيشها الجميع في مصر، بعد إعلان الفنان رشوان توفيق عن المأساة الكبيرة التي يعيشها في الوقت الحالي بسبب ابنته الصغرى، بعدما قامت بمقاضاته بمعاونة زوجها وابنها، من أجل السيطرة على ما يملك، على الرغم من كونه لم يعد يملك شيئا في الوقت الحالي، وهو ما جعله يعيش في حالة نفسية سيئة للغاية.

"العربية.نت" تواصلت مع الفنان رشوان توفيق الذي أكد على كونه منذ الأمس يتلقى مئات الاتصالات، ما جعله يغلق الهاتف بالأمس لعدم تمكنه من الرد.

ولكنه أشار إلى كونه لا يرغب في الحديث عن أحد بعينه، بعدما تلقى تهديدا من قبل الطرف الآخر، بأنه سيقاضيه بتهمة التشهير في حال استمر في الحديث عن الأمر.

وهو ما جعله يرغب في التوقف عن الحديث حول الأمر مؤقتا، مشيرا إلى كونه تلقى اتصالات من شخصيات هامة بعد عرض الحلقة التي ظهر فيها، وكانت هذه الاتصالات تؤكد وقوفها إلى جواره بشكل كامل.

الفنان رشوان توفيق كان يجاهد الإرهاق والإجهاد في حديثه، مؤكدا على كونه حينما قام بكتابة كل ما يملكه إلى غيره أثناء تواجد زوجته على قيد الحياة، كان يشعر وأنه من سيتوفى في البداية، ولكن الله أراد أن تتوفى زوجته قبله.

ولكنه عاد بقلب الأب ليتحدث عن ابنته الصغرى، مؤكدا أنها إنسانة بسيطة ولكنها خاضعة لإرادة آخرين، وهو ما شدد عليه مرارا وتكرارا، وظل يدعو لها في حديثه قائلا "ربنا يحفظها"، خاصة أنه يعلم بكونها مريضة.

وبنبرة بسيطة، شدد على أن الأمر برمته سينتهي في حال تراجع الطرف الآخر عن القضايا المرفوعة، معتبرا أن ما جرى بالأمس "قلب مصر كلها"، على حد تعبيره، ولكنه لم يتخل عن شخصيته المعهودة حينما أنهى حديثه وهو يقول "ربنا يهديهم".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة