خاص

رسام مصري للعربية.نت: مبدعو الشخبطة العرب لا يتعدون أصابع اليد

عبدالرحمن الحسيني يسعى لتحويل الشخبطة لأعمال إنسانية لمنح مرضى السرطان أملاً كبيراً بحب الحياة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

أعرب التشكيلي المصري عبدالرحمن الحسيني الذي يحترف فن الرسم بالشخبطة، عن تفاؤله بتأهل المنتخب المصري إلى بطولة كأس العالم 2022 في قطر، من خلال لوحة احتفالية أبدع فيها برسم النجمين محمد صلاح ومحمد النني، ومعهما البرتغالي كارلوس كيروش مدرب المنتخب المصري، وقام بنشرها على منصات السوشيال ميديا، ليتداولها النشطاء على نطاق واسع، متمنين فوز المنتخب المصري على السنغال في مباراة الإياب.

هذه هدية وطنية للجماهير وشخبطاتي لا تتبع الترند

وأوضح الرسام عبدالرحمن الحسيني، في حوار خاص مع "العربية.نت"، أنه لا يوظف رسوماته من أجل الترند، لكن التعاطف غلبه لتقديم هدية وطنية لمنتخب بلاده، وبث روح التفاؤل والحماس في وجدان الجماهير المصرية والعربية، مشيراً الى أن تقنية الرسم بالشخبطة فن جديد لا يزال حضوره خجولاً في المشهد الفني بالوطن العربي. واعتبر أن هذا الفن وسيلة تعبير وتأثير، تعتمد على إبراز الروح بالخطوط الدقيقة، توظف في تخليد ذكريات شخصيات مؤثرة ومشاهير تركوا بصماتهم في وجدان الإنسانية، ويمكن تطويعها في تجسيد رسائل توعوية وبث مشاعر تصالح وسمو وتسامح ونقل شواهد تاريخ ومبادرات سلام في لوحة تعبر الحدود لتلامس ذائقة الشعوب.

مهندس زراعي يرسم بورتريهات بالشخبطة

عبدالرحمن الذي درس بكلية الزراعة جامعة الإسكندرية بتخصص هندسة زراعية، كانت بداياته بفن الشخبطة قبل نحو عامين فقط، كللها بمشاركة متميزة في معرض "tedx" العالمي بالإسكندرية في مصر، مشيراً إلى أنه يتلقى دائماً ردوداً تشجيعية من قبل متابعيه بكلمات تحفزه لمواصلة إبداع شخبطات جيدة. وأضاف: "ينبهر كل المتابعين على صفحاتي بهذا الفن، كونهم لأول مرة يرون بورتريهات لوجوه مرسومة بكامل تفاصيلها فقط بالشخبطة".

الشخبطة مولد إبداعي لأسرار فنية ونفسية

إلى ذلك، الشخبطة قد تكون عادة لا إرادية تدخل في دائرة المرض أو أداة عفوية للاستشفاء، ينصح بها الأطباء كوصفة مضادة للاكتئاب، فيمارسها البعض كهواية للتفكير ومحاربة التوتر، ويعتبرها كثيرون فسحة لفضفضة نفسية لإفراغ نفايات الزمن من سلة الوعي الباطن، إلا أن عبدالرحمن لا يعتبرها مهنة كافية.

وأشار إلى أن الرسم عموماً هو عمل جانبي لعمله الأساسي، مفيداً أن هذه "الشخبطة الفنية" تبدأ بخطوط مبدئية بسيطة تحدد الشكل الخارجي للبورتريه أو الشيء المراد رسمه ثم تجسيم الشكل كاملاً بإضفاء الظل والنور من خلال الشخبطة.

تعليق أحمد حلمي!.. ورد أبناء الراحل محمود عبدالعزيز

ولا شك أن رسومات عبدالرحمن تحقق أصداء خاصة لدى مشاهير رسم وجوههم وأهداهم تلك اللوحات، وأوضح: "أشهر لوحاتي رسمة للفنان أحمد حلمي وتعليقه عليها بخفه ظله "بكوبليه" من أغنية نانسي عجرم قائلاً "شخبط شخابيط"، وكذلك لوحة رسمت فيها الراحل الفنان محمود عبدالعزيز حيث شاركها أبناؤه الفنانون كريم محمود عبدالعزيز ومحمد محمود عبدالعزيز في منصاتهم الاجتماعية".

100 رسمة لوجوه المشاهير أبرزها صرخة النصر..

استطاع عبدالرحمن منذ احترافه فن الشخبطة، رسم وجوه المشاهير من فنانين أثروا به اجتماعياً وفنياً وإنسانياً، قدمهم برؤية إبداعية مختلفة عما يألفها محبوهم وجمهورهم، مضيفاً :"كل لوحة تستغرق وقتا للرسم من 8 ساعات إلى 42 ساعة مثل رسمة توت عنخ أمون".

ويمتلك عبدالرحمن في رصيده نحو 100 رسمة بالشخبطة، تتنوع بين رسوم لوجوه فنانين راحلين أمثال أحمد زكي ونور الشريف ومحمود عبدالعزيز وخالد صالح، ونجوم سينمائيين أبرزهم أحمد حلمي وعبلة كامل وخالد النبوي ومنه شلبي وآسر ياسين، والنجم العالمي خواكين فينكس. وكذلك جسد صرخة النصر في رسمة جمعت نجمين رياضيين هما محمد صلاح والبيغ رامي، كما رسم وجوها مستوحاة من التراث والتاريخ المصري مثل توت عنخ آمون. ونفذ رسومات لمسجد محمد علي بالقاهرة ومسجد القائد إبراهيم بالإسكندرية.

ماليزي عالمي والمنافسون العرب معدودون

وحسب عبدالرحمن فإنه لا يوجد منافسون عرب أقوياء في هذا الفن بل كلهم مبتدئون باستثناء أسماء بسيطة لا تتعدى أصابع اليد الواحدة، من دون أن ينفي بالطبع وجود فنانين عالميين "عباقرة" في هذا الفن مثل الرسام الماليزي "vince low" الذي "أعتبره مبعث إلهام في خطي الفني"، وأضاف: "دائماً أسعى إلى تحدي موهبتي، لأنافس نفسي إبداعياً كنوع من تفجير الشغف والحماس لإنجاز لوحات خارج التوقعات".

يسعى عبدالرحمن إلى نشر هذا الفن وتشجيع الرسامين العرب على استكشاف فرص جديدة لنقل أعمالهم من المحلية إلى العالمية، معتبراً أن الفن دائماً رسالة لتطهير الروح والنفس البشرية على أن جوهر الاختلاف هو الرهان في تقديم فن راق وملهم للمجتمعات.

رسومات تحيي الأمل في وجدان المحاربين الصغار

وكان عبدالرحمن قد اختار خطاً فنياً في إحياء ذكرى الفنانين الراحلين، تكريما لما قدموه من أعمال جميلة وقيم نبيلة لا زالت مطبوعة في وعي الأجيال حتى اليوم، ويلفت: "رسمتي للفنان خواكين فينيكس من فيلم الجوكر كانت تحمل رسالة توعية أن هناك مرضى نفسيين من حولنا يحتاجون للعلاج دائماً، كما أمتلك رسومات ترفع معنويات محاربي مرضى السرطان، وأركز في مشروعي الفني القادم على زيارة مرضى السرطان من الأطفال في المستشفيات، لمحاولة إلهامهم وإسعادهم برسم وجوههم البريئة بالشخبطة، وإهدائهم تلك الرسومات كذكرى لتحثهم دائماً على التمسك بالأمل من أجل الحياة".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة