بينها لعينة.. فارس الحلو: الدراما السورية تخضع لنوعي رقابة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

بعد سنوات من مغادرته سوريا إثر موقفه المعارض للنظام، كشف الفنان المعروف فارس الحلو أن في بلاده رقابتان على الدراما.

وفي حلقة برنامج "روافد" هذا الأسبوع وهي الجزء الثاني مع الممثل والناشط الثقافي السوري الذي يقيم في فرنسا، تحدّث الحلو عن الرقابة في الدراما السورية، مشيراً إلى وجود رقابتين، رقابة رسمية ووصفها بـ "اللعينة" ورقابة اجتماعية.

وأضاف أن الأعمال الدرامية السورية لا يوجد فيها طموح لأن سقف الوطن منخفض من ناحية الإنتاج الدرامي الذي يعرض حاليا، والدراما السورية لم تصف المأساة في البلد، كما هي عليه، وفق تعبيره.

دفع ثمن رأيه

يذكر أن الحلو كان أعلن دعمه للثورة ضد نظام الأسد منذ بداياتها، فصدرت بحقه أحكام قضائية صودرت على أساسها أملاكه مع معارضين آخرين.

وتخرّج فارس الحلو من المعهد العالي للفنون المسرحية في دمشق وانتسب إلى نقابة الفنانين السوريين.

رصيد فنيّ حافل

ثم أسس ورشة البستان للثقافة والفنون وهي تجمع نقابي قانوني يهدف إلى تنشيط الحراك الثقافي ودعم السياحة من خلال إقامة ملتقيات فنية في النحت والموسيقى والرسم والفنون الأخرى.

كما نال جائزة أفضل ممثل في مهرجان فالنسيا السينمائي الدولي 2007 عن فيلم "علاقات عامة".

وفي رصد الحلو أعمال درامية كثيرة، حيث شارك في مسلسلات عدة، مثل: "وجوه وأماكن" و"دليلة والزيبق" و"تخت شرقي" و"لعنة الطين" و"أحلام أبو الهنا" و"نهاية رجل شجاع".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة