شيرين تتجاهل الإدمان: أتابع علاجي النفسي فقط

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

وسط دعوات البعض واستنكار آخرين، أطلّت الفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب على جمهورها أخيراً معلنة عودتها لزوجها السابق الفنان حسام حبيب.

ولعل تفاصيل الأزمة الأخيرة لصاحبة "آه يا ليل"، كانت أبرز عناوين الأخبار لأكثر من 4 أسابيع خلت، شغلت بها الفنانة المحبوبة حياة الناس بشكل يومي.

ماذا عن الإدمان؟

وبينما طمأنت شيرين محبيها عن حياتها الخاصة، بقيت الناحية الطبية مربط الفرس، فقد تجاهلت النجمة المصرية الحديث عن موضوع الإدمان الذي أدخلت بسببه إحدى المصحّات للعلاج وبقيت هناك حتى خرجت قبل أيام معدودة.

كما لم تصرح بشكل مباشر حول الأمر، بل اكتفت بالقول إنها تعالج نفسياً فقط، موضحة أنها أمضت وقتاً ممتعاً في المستشفى حيث استفادت من العلاج النفسي التي ما زالت تتابعه.

رغم ذلك، أكدت أنها عاشت أياماً صعبة في المصح لأن دخولها إليه لم يكن بإرادتها، قائلة باللهجة المصرية: "اتاخدت على خوانة"، في إشارة منها إلى إجبار شقيقها لها بدخول المستشفى والعلاج.

وعن هذا الأمر، شكرت الفنانة أخاها محمد عبدالوهاب على ما قام به، مؤكدة أن الطاقم الطبي كان لطيفا ومحترفا معها، وأنها ستتنازل عن كل شكاواها ضده في المحاكم.

تعاطي المخدرات

أتى إعلان شيرين بعد أسابيع من أزمة أثارت ألماً لدى الملايين من محبيها في مصر والعالم العربي، خصوصا وأن أسرة الفنانة كانت فجرت مفاجأة من العيار الثقيل حين أعلنت إدخالها المستشفى من أجل العلاج من الإدمان وتعاطي المخدرات.

واستغاث شقيقها ووالدتها حينها بالجميع لإنقاذها من طليقها حسام حبيب والمنتجة سارة الطباخ، مؤكدين أنهما يحرضانها على تعاطي المخدرات.

إلى أن أطلت شيرين مساء الجمعة، معلنة كتب كتابها على طليقها السابق حسام حبيب ثانية، بعد انفصالهما نهاية العام الماضي، وذلك بعد أيام من خروجها من المستشفى.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة