"الفن حرام".. حلا شيحة تفجر زوبعة وتعتذر

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

بعد تصريحها الذي أثار ضجة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي وأغضب الفنانين في مصر قبل عامين، اعتذرت الفنانة حلا شيحة، عبر "خاصية الستوري" في حسابها على تطبيق إنستغرام، لـ"جميع فناني مصر"، وعلى رأسهم نقيب المهن التمثيلية في بلادها، أشرف زكي، وذلك بعد اعتزالها الفن ووصفه بـ"الحرام".

وأوضحت شيحة في معرض اعتذارها أن "الفن سيظل رسالة سامية وحقيقية ومؤثرة، نستهدف من خلالها وجدان كل مشاهد، وستظل مصر بفنها وفنانيها القوة الناعمة بالوطن العربي".

والتقت شيحة بزكي في مقر النقابة، وأعربت عن امتنانها لدعمه لها في أزمتها الأخيرة، حسب ما ذكرت تقارير إعلامية، اليوم الأربعاء.

وبحسب موقع "القاهرة 24" المحلي، فإن نقابة المهن التمثيلية أصدرت بيانا، جاء فيه: "التقت الفنانة حلا شيحة.. بالدكتور أشرف زكي نقيب المهن التمثيلية، داخل مقر النقابة، حيث وجهت له الشكر على دعمه الكبير لها في أزمتها الأخيرة ووقوفه بجانبها وبجانب جميع الفنانين، مؤكدة أن نقابة المهن التمثيلية ستظل الدرع الحقيقية لكل فناني مصر".

حلا شيحة من حسابها في انستغرام
حلا شيحة من حسابها في انستغرام

هل ستعود للتمثيل؟

وبشأن إمكانية عودتها للتمثيل مرة أخرى، قال زكي في تصريحات لنفس الموقع، إنه "سيدرس قرار عودة شيحة إلى الساحة الفنية مرة أخرى، مع مجلس النقابة".

وكانت أزمة شيحة قد بدأت عام 2021، عقب زواجها من الداعية الإسلامي، معز مسعود، واعتزالها الفن للمرة الثانية. وبعد ذلك، هاجمت شيحة الفنانين في بلادها، ووصفت الفن بأنه "باطل".

واستقبل الجمهور ورواد مواقع التواصل تصريحات شيحا ما بين من يعتبرها قدوة حسنة ومثالا للشخص المتدين، وبين الانتقادات اللاذعة ووصفها بـ"المتذبذبة"، والذين رأوا أن الفن صناعة كبيرة لا يصح أن تكون تحت رحمة قرارات حلا شيحا المتذبذبة بين الفن وما وُصِف بـ"التطرف".

تامر حسني وحلا شيحة في مشهد من فيلم أصبح حديث مواقع التواصل
تامر حسني وحلا شيحة في مشهد من فيلم أصبح حديث مواقع التواصل

"أزمة الفيلم"

وكان آخر أعمال الفنانة المصرية، فيلم "مش أنا" مع المغني المصري، تامر حسني، والذي شهد أزمة كبيرة بعد امتناع شيحة عن عمل دوبلاج لمشاهدها، بالإضافة إلى رفضها تصوير الملصق الدعائي للفيلم.

ووفقا لبعض التقارير، فقد تعرض حسني وقتها لخسائر كبيرة، باعتباره منتج الفيلم، لافتة إلى أنه لجأ إلى بعض الحلول مع المخرجة، سارة وفيق، لتعويض ما أمكن تعويضه.

وكان الفنان التشكيلي، أحمد شيحة، والد حلا، قد هاجم تصريحات ابنته التي وصفت فيها الفن بـ"الحرام"، معبرا عن غضبه الشديد تجاه ابنته، ومؤكداً أن تلك التصرفات تضع عائلتها في موقف محرج.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة