خطوة جديدة لحركة "مي تو".. ممثلات فرنسيات يتهمن مخرجين باغتصابهن في المراهقة

من الممكن أن تأتي أحدث خطوة لحركة "مي تو" خلال حفل توزيع جوائز السينما الفرنسية الجمعة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

في الوقت الذي تحظى فيه السينما الفرنسية باهتمام جوائز الأوسكار، تسلط ممثلات يزعمن أنهن كن في سن المراهقة ضحايا للاعتداء الجنسي والجسدي على يد مخرجين أكبر منهن بعقود من الزمن، الضوء على الجانب السفلي المثير للاشمئزاز لصناعة البلاد.

ومن الممكن أن تأتي أحدث خطوة لحركة (مي تو) خلال حفل توزيع جوائز السينما الفرنسية الجمعة. فقد أفادت وسائل إعلام فرنسية أن جوديث غودريش ستلقي خطابا حول العنف الجنسي في حفل توزيع جوائز سيزار، النسخة الفرنسية من حفل توزيع جوائز الأوسكار، والذي يتم بثه مباشرة على شاشة التلفزيون.

وبعثت غودريش بالفعل رسالة قوية إلى الجمهور من خلال المقابلات الأخيرة التي نددت فيها بـ ”الصمت” في الصناعة.

يأتي ذلك في الوقت الذي من المتوقع أن تتألق فيه السينما الفرنسية الشهر المقبل في حفل توزيع جوائز الأوسكار مع فيلم "أناتومي أوف أ فول" أو تشريح السقوط للمخرجة جوستين تريت. غودريش، 51 عاماً، معروفة لدى رواد السينما الفرنسيين.

وقد اتهمت مؤخرا اثنين من مخرجي الأفلام بالاغتصاب والاعتداء الجنسي عندما كانت مراهقة. قال المدعي العام في باريس إنها قدمت شكوى رسميا في وقت سابق من هذا الشهر.

وتتهم غودريش المخرج السينمائي بينوا جاكو، الذي كانت تربطها به علاقة لمدة ست سنوات بدأت عندما كانت في الرابعة عشرة من عمرها، بالاغتصاب والاعتداء الجسدي. جاكو، مخرج بارز في فرنسا، يكبرها بـ 25 عاما.

وهي تتهم أيضا مخرجا سينمائيا آخر، جاك دويون، بالاعتداء الجنسي بينما كان يقوم بإخراج فيلم عندما كان عمرها 15 عاما. دويلون أكبر منها بـ 28 عاما. نفى كل من جاكو ودويون هذه المزاعم.

وفي حديثها لإذاعة (فرانس إنتر) في وقت سابق من هذا الشهر، قالت غودريش إنها لم تنجذب أبدا إلى جاكو، ”لكن انتهى بي الأمر معه، في سريره”. التقت غودريش وجاكو في عام 1986 أثناء تصوير فيلم ”المتسولون”.

وأضافت: ”تم تلقيني، كما لو كنت انضممت إلى طائفة دينية”. وقالت إن العلاقة شابها العنف والحبس والسيطرة. سبق أن تحدثت غودريش عن علاقتها مع جاكو، دون أن تذكر اسمه، في برنامج تلفزيوني عن سيرتها الذاتية بعنوان (أيقونة السينما الفرنسية( عرض في ديسمبر الماضي. كانت من بين الممثلات اللاتي تحدثن في عام 2017 ضد المنتج السينمائي الأميركي هارفي واينستين وسط حركة (مي تو)، واتهمته بالاعتداء الجنسي عندما كان عمرها 24 عاما.

وصرح جاكو لصحيفة لوموند أنه ”لا يشعر بقلق مباشر” من اتهامات غودريش، التي قال إنه وقع في حبها في ذلك الوقت. ونفى أي إساءة استخدام النفوذ. قال دويون في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية الدولية، إن ”القضية العادلة لا تبرر الإدانات التعسفية والاتهامات الباطلة والأكاذيب”.

وبعد اتهامات غودريش، قررت ممثلات أخريات التحدث علنا. اتهمت إيسيلد لو بيسكو، 41 عاما، جاكو بارتكاب ”عنف نفسي وجسدي” في علاقتها معه التي بدأت عندما كان عمرها 16 عاما وكان عمره 52 عاما.

كما اتهمت دويون باختيار امرأة أخرى للدور الذي كان من المفترض أن تحصل عليه لأنها رفضت محاولاته الجنسية. واتهمت ممثلة أخرى، آنا موغلاليس (45 عاما)، دويون بالاعتداء الجنسي في عام 2011.

واهتزت صناعة السينما الفرنسية في وقت سابق بسبب اتهامات بسوء السلوك الجنسي ضد الممثل جيرار ديبارديو. في عام 2020، تم تنظيم احتجاجات للناشطين في مجال حقوق المرأة خلال حفل توزيع جوائز سيزار، حيث فاز المخرج رومان بولانسكي غيابيا بجائزة أفضل مخرج.

ونهضت الممثلة أديل هاينيل، التي نددت بالاعتداء الجنسي المزعوم من قبل مخرج فرنسي آخر في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين عندما كانت في الخامسة عشرة من عمرها، وخرجت من الغرفة. لا يزال بولانسكي مطلوبا في الولايات المتحدة بعد عقود من اتهامه باغتصاب فتاة تبلغ من العمر 13 عاما عام 1977.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.