نادية مصطفى: حلمي بكر تعرض للإهانة.. ونقيب الموسيقيين يوضح

نقيب الموسيقيين: نادية مصطفى لديها رسائل صوتية عن حالة حلمي بكر في منتهى الخطورة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

كشفت الفنانة المصرية نادية مصطفى تفاصيل جديدة في أزمة الموسيقار حلمي بكر، وما يتردد حول منع زوجته الزيارة عنه، ونقله إلى منطقة أرياف بمحافظة الشرقية، الأمر الذي يتعارض مع تدهور حالته الصحية، وما تتطلبه من نقله إلى أحد المستشفيات.

وقالت نادية مصطفى، عضو مجلس نقابة المهن الموسيقية، في تصريحات تلفزيونية: "خلال فترة مرض حلمي بكر الأولى وأثناء تواجده في المستشفى كنت أزوره إلى أن خرج على رجله بدون مشاكل، وتوجه إلى بيته في منطقة حدائق الأهرام لأنه كان منفصلا عن زوجته، وبعدها عرفت أنه رجع بيته في المهندسين وتعرض لوعكة صحية جديدة، وكنت أزوره في وجود زوجته كل يوم تقريبا".

"لو خرجت من البيت مش هعرف أدخله مرة ثانية"

وأضافت: "قمت بنقل الصورة لمصطفى كامل نقيب المهن الموسيقية ومجلس إدارة النقابة، والكل أجمع على أننا تحت أمر حلمي بكر، لكن لما عرضت عليه نقله للمستشفى رفض وقال لو خرجت من البيت مش هعرف أدخله مرة ثانية".

حلمي بكر ولطيفة
حلمي بكر ولطيفة

وتابعت: "احتراما لرغبة حلمي بكر طلبت له دكتورا يزوره في البيت، لكن كنت شايفة حالته تتدهور كل يوم عن اليوم السابق، وفي آخر أيام زرته فيها كان بيقول كلام غريب ومش مركز، والنقابة أخذت قرارا بضرورة نقله للمستشفى الذي يريده، ووافق على نقله لمستشفى القوات المسلحة، لكن فوجئت أن زوجته أخذته البلد عند والدتها "أرياف محافظة الشرقية" ولم يتوجه للمستشفى، وكانت لا ترد على المكالمات أو الرسائل الصوتية".

تعرضه لمعاملة مهينة

وأردفت: "تواصلت مع ناس يعرفونه، ولقيت شخص قريب جدا من والدتها في البلد وناس صعب عليهم حلمي بكر، وأرسلوا لي رسائل صوتية عن تعرضه لمعاملة فيها إهانة".

وكشفت نادية مصطفى عن موقف يعكس الصعوبة التي واجهتها في الوصول لحلمي بكر قائلة: "يوم ما أخذت الدكتور يزوره احتراما لرغبته فضلت واقفة في الشارع محدش عايز يفتح لي، وكلمته قال أنا لوحدي ومقفول علي الباب، وكنت هبلغ البوليس ونكسر الباب وزوجته لم ترد علي، وبوجود شهود حارس أمن عقار مجاور له تحت الإنشاء قفز داخل البلكونة عنده في الدور الأول وفتح لنا الباب، وكان أخو زوجته موجودا لكن نايم".

مصطفى كامل: يتم استهدافي للابتعاد عن حلمي بكر

من جانبه، علق الفنان مصطفى كامل نقيب المهن الموسيقية على حالة الجدل حول صحة الموسيقار حلمي بكر والاتهامات لزوجته باختطافه ومنع الزيارة عنه، قائلا: "أنا الآن في ضع حرج ومضطهد ويتم استخدام اسمي والإساءة لي منذ ستة أشهر بيتم النيل من سمعتي لمجرد أني كنت داعما للموسيقار الكبير حلمي بكر والذى يمثل لي والدي".

مصطفى كامل
مصطفى كامل

وأضاف كامل في تصريحات تلفزيونية: "تم الافتراء على أكثر من مرة حتى أبتعد عن الأستاذ حلمي بكر".

وحول وضع الموسيقار حلمي بكر حالياً قال: "الوضع معروف منذ خمس سنوات ومن المفارقات التي لا يعرفها أحد أن منزلي في العمارة المقابلة لمنزل الموسيقار الكبير حلمي بكر مباشرة، وعلاقتي بالموسيقار الكبير ممتدة منذ عام 1994 وهو صديق عمري وأنقذته من الموت وبيتم استهدافي بسبب دعمي له واتقال أني رافض علاجه وأن مستشفيات النقابة نصبت عليه من أناس معينة".

وأضاف: "نفسي أعمله حاجة، آخر مكالمة بيننا منذ شهرين وقلتله مش عارف أجيلك وقالي أنا عارف.. وأنا تحت رهن الأستاذ حلمي بكر وأنا ماعرفش هو فين، حتى نادية مصطفى لا تعرف مكانه".

رسائل صوتية خطيرة

وأردف: "مدام نادية مصطفى لديها رسائل صوتية عن حالته في منتهى الخطورة ولازم حد من أهله يحرر محضر".

يذكر أن نجل حلمي بكر اشتكى في مداخلة هاتفية خلال برنامج تلفزيوني من تعرض والده للتعذيب، على أيدي أشخاص قريبين من زوجته الحالية، مؤكدا أنه في طريقه للعودة من الولايات المتحدة الأميركية لزيارة والده.

ويعاني حلمي بكر منذ ديسمبر الماضي من وعكة صحية كبيرة، تسببت في عدم قدرته على الحركة وملازمته الفراش، خاصة بعد اتهامه مدير أعماله بالاستيلاء على حوالي مليوني جنيه من أمواله.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.