مهرجان كان يمنح جائزته الخاصة للمخرج الإيراني محمد رسولوف

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

منحت اللجنة التحكيمية لمهرجان كان السينمائي الـ 77 جائزتها الخاصة للمخرج الإيراني محمد رسولوف (51 عاما) على جائزة لجنة التحكيم الخاصة في مهرجان كان السينمائي، السبت، عن فيلمه "بذرة التين المقدس"، بعد أن تمكن من الفرار سراً من إيران.

وقد وقف الحاضرون في صالة المهرجان الرئيسية تحية للمخرج الإيراني رسولوف، وتعتبر هذه الجائزة رمزاً لدعم الفنانين الإيرانيين الذين وقعوا ضحايا القمع وتكريساً لمخرج تحدى الرقابة لعقود قبل أن ينتقل إلى المنفى.

الفيلم الايراني بذرة التين المقدس

وقال محمد رسولوف أثناء تسلمه جائزته "اسمحوا لي أن أوجّه تحية لجميع أعضاء فريقي الذين لم يتمكنوا من الحضور معي للاحتفال بهذه الجائزة. مسؤول العمليات في فيلمي، وعدد كبير من الفنيين، وهم يتعرضون للضغوط. قلبي معهم قبل كل شيء".

ويروي الفيلم قصة محقِّق رُقيَّ ليصبح قاضي تحقيق، ونساء من ثلاثة أجيال زوجته وابنته الكبرى، وهي طالبة شابة، والصغرى، وهي مراهقة.

واحتوى الفيلم على الكثير من اللقطات العنيفة وصور من شبكات التواصل الاجتماعي تظهر تجمعات طلابية ونساء يحرقن حجابهن في الأماكن العامة، فضلاً عن إبراز العنف الممارس من الشرطة.

المخرج الإيراني رسولوف وزوجته
المخرج الإيراني رسولوف وزوجته

ودعا رسولوف في وقت سابق، السبت، المخرجين الإيرانيين إلى ألاّ يتأثروا، متمنياً أن يتسنى له الاستمرار من خارج بلده في تصوير "قصص" شعبه.

"فيلم مدهش"

وفي يوم عرض الفيلم بالمهرجان، وقف الحاضرون احتراما لمسيرة هذا المخرج الكبير وصفق له نجوم وجمهور ونقاد السينما في العالم كثيرا لحضوره أولا ثم لفيلمه الرائع "بذرة التين المقدس" والذي أدهش الجمهور لتقنياته وجمالياته وموضوعه الإنساني.

والفيلم يحمل الكثير من الدلالات الرمزية حول السلطة والحياة اليومية في إيران والحراك في الشارع الإيراني وتظاهراته.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.