.
.
.
.

فيديو لأشهر مذيعة أفغانية تكشف سر لقاء بطالبان: كنت أرتجف

نشر في: آخر تحديث:

لم تكن المذيعة الأفغانية الشابة بهيشتا أرغاندا تتوقع يوما أن تدخل التاريخ في بلادها من بابه العريض، بعد أن أجرت مقابلة لأول مرة مع مسؤول في حركة طالبان التي سيطرت على البلاد.

فبعد يومين من دخول الحركة العاصمة كابل، وسط جو من الذعر والهلع، فوجئت مقدمة الأخبار في قناة طلوع الخاصة، البالغة من العمر 22 عاما فقط بمسؤول من طالبان أمامها في الاستوديو .

فالرجل الراغب بإجراء مقابلة على الهواء مباشرة، أثار هلع الفتاة، إلا أنه في الوقت عينه أهداها شهرة طنت بها أفغانستان والعالم على السواء، لكونها أول سيدة تجري مقابلة مع مسؤولين في الحركة المتشددة.

أرتجف خوفا

ورغم خوفها، قررت أرغاند خوض غمار تلك المقابلة، راوية تلك اللحظات.

ففي مقابلة مع وكالة أسوشييتد برس"أكدت الفتاة أنها كانت ترتجف خوفا، لكنها تمسكت بعزيمتها.

المذيعة الأفغانية بهيشتا أرغاندا(أرشيفية- أسوشييتد برس)
المذيعة الأفغانية بهيشتا أرغاندا(أرشيفية- أسوشييتد برس)

كما أوضحت أنها أرادت أن تثبت للعالم أن الأفغانيات يرفضن العودة للخلف، ويرغبن بالتقدم".

إلى ذلك، أعربت عن أملها بأن تفي طالبان بتعهداتها بالسماح للجميع بمتابعة تعليمهم، كما طالبت بأن يُسمح للنساء بالعمل. وبدموع خجولة قالت: لو نفذوا ما وعدوا، أظن أننا يوما ما سنرى أفغانستان جميلة جدا".

يذكر أن بهيشتا فرت لاحقا من البلاد، مع آلاف الأفغان الذين صعدوا إلى متن الطائرات العسكرية الأجنبية التي أقلتهم من مطار كابل إلى دول أخرى، خوفا من انتهاكات طالبان التي لا يزال العديد من المواطنين يحتفظون بذكريات غير مبشرة من حكمها خلال فترة التسعينات.