.
.
.
.

أزياء "لويس فويتون" تسافر بنا عبر الزمن

نشر في: آخر تحديث:

تزامن عرض Louis Vuitton الذي أقيم صباح الأربعاء في إطار فعاليات أسبوع باريس للموضة، مع افتتاح متحف للفن المعاصر يحمل اسم Foundation Louis Vuitton ويستضيف مجموعة من القطع الفنية المعاصرة تعود إلى برنارد أرنو، رئيس شركة LVMH المالكة لعلامة Vuitton. وقد شكل تصميم مبنى هذا المتحف على شكل سفينة فضائية، مصدر الوحي الأساسي للمدير الإبداعي للدار Nicolas Guesquiere الذي يقدم هذا الموسم مجموعته الثانية لدار Vuitton بعد أن خلف المصمم Marc Jacobs في هذا المجال.

استهل العرض بفيلم قصير عرض على شاشات عملاقة ظهرت عليها مجموعة من الشبان والشابات مرددين ما يلي: "اليوم دار لويس فويتون تريد أن تستكشف القدرة على السفر إلى أي مكان من العالم دون التحرك". بعدها بدأ مرور العارضات بالفساتين والتنانير القصيرة والبنطلونات العريضة التي رافقتها قمصان قريبة من الجسم. شكل الأبيض أحد الألوان الأساسية في هذه المجموعة كما لفتنا الاستعمال المتكرر للون الأحمر ولثنائي الأبيض والأسود. أما بالنسبة لحقائب Vuitton الشهيرة، فقد رافقت العديد من الإطلالات ومن بينها حقيبة Petite Malle التي تأخذ شكل حقيبة سفر صغير.

رحلة عبر الزمن قامت بها دار Louis Vuitton من خلال مجموعة أزيائها لربيع وصيف 2015 التي بدت مجموعة شتوية أكثر منها صيفية نظراً لاستعمال الأقمشة الشتوية من جلد ومخمل بالإضافة إلى اعتماد الأكمام الطويلة والجوارب السميكة والأحذية العالية الساق في أكثر من إطلالة.

ومن موضة سبعينيات القرن الماضي وأناقة "الهيبي" استوحت دار Vuitton الجو العام لهذه المجموعة التي تعتبر استكمالاً لمجموعة Guesqiere الماضية، والتي توجهت بتصاميمها إلى المرأة العصرية التي لا تكتفي بالحاضر فقط ولكنها تخطط للمستقبل أيضاً.