.
.
.
.

هذا ما قدّمه #باسيل_سودا قبل الوداع الأخير

نشر في: آخر تحديث:

كانت مجموعته لربيع وصيف 2015 آخر ما قدّمه المصمم اللبناني باسيل سودا في مجال الخياطة الراقية، قبل رحيله البارحة بعد صراع طويل مع المرض.

تمّ تقديم هذه المجموعة خلال شهر نوفمبر الماضي في الاتحاد الآسيوي للخياطة الراقية في سنغافورة، وهي تحمل بصمات الشرق الأقصى في تصاميمها واختيار الخامات والألوان التي استعملت لتنفيذها، فقصة الكيمونو الياباني كانت حاضرة في أكثر من تصميم، كما أن أزهار شجرة الكرز زيّنت أكثر من إطلالة.

معظم تصاميم هذه المجموعة اتخذت شكل أثواب طويلة تزيّنت بالأحزمة، والشرائط، والتطريز الغني على أقمشة فاخرة.

أما ألوانها فجاءت ربيعية بامتياز، ومنها الوردي، والأبيض، والأزرق، والأصفر، والأخضر، والأزرق، فيما تميّزت الأقمشة المستعملة بشفافيتها، ومنها التول، والموسلين، فيما تم تنفيذ القطع التي تأخذ شكل لباس الكيمونو من الحرير.

أكثر ما لفتنا في هذه المجموعة القصّات الهندسية التي يتقنها سودا، وكذلك الجرأة في جمع الوردي مع الأحمر في إطلالات تميّزت بأناقتها الشديدة.

أما ثوب الزفاف الوحيد الذي تضمّنته المجموعة فقد تزيّن بأزهار شجرة الكرز، مما أضفى عليه لمسات من الأنوثة والتميّز.

تعرّفي فيما يلي على آخر مجموعة أزياء راقية حملت توقيع باسيل سودا قبل الوداع الأخير.