.
.
.
.

"لوي فويتون" تطلق مجموعتها الجديدة من صحراء كاليفورنيا

نشر في: آخر تحديث:

550 شخص حضروا خصيصاً إلى ولاية كاليفورنيا الأميركية لمشاهدة عرض مجموعة Louis Vuitton الخاصة بالرحلات، الذي دام 15 دقيقة فقط، وقد أقيم هذا العرض في منزل النجم الراحل بوب هوب المعروض حالياً للبيع بقيمة 25 مليون دولار أميركي.

وقد كان نيكولا غيسكيار، المدير الإبداعي للدار، قد تعرّف على هذا المنزل منذ حوالي 15عاماً، وأعجب بطرازه الذي يعود إلى خمسينيات القرن الماضي، والذي يجمع بين الهندسة الحادة من الخارج وانسيابية الداخل.

هذا الخليط بين الحدة والانسيابية ترجمه غيسكيار بكل براعة في مجموعة Louis Vuitton Cruise 2016 التي استطاعت أن تجمع أيضاً في أكثر من إطلالة بين الطابعين الفولكلوري والعصري المتناقضين من حيث المبدأ.

الطبعات كانت حاضرة بكل جرأة في هذه المجموعة، وقد اتخذت شكل أزهار صغيرة حيناً، وسلاسل ضخمة حيناً آخر، مما أضفى بعداً هندسياً على الإطلالات.

أما التنانير القصيرة التي تكرر ظهورها في العروض السابقة للدار، فاختفت هذه المرة لتحلّ مكانها جاكيت راكبي الدراجات النارية أو Biker Jacket التي تكرر ظهورها في العديد من الإطلالات. وقد قدّمها غيسكيار بطريقته الخاصة، مضيفاً عليها لمسات من الأناقة المترفة رغم حفاظه على طابعها "الكاجوال".

وشكل الجلد الخامة التي برع غيسكيار بتقديمها بأسلوبه الشخصي، فقد اختلط مع القماش في العديد من التصاميم، واتخذ شكل أحزمة عريضة التفت على خصور العارضات، كما استعمل بكثافة في تنفيذ الجاكيتات القصيرة، واختلط مع الموسلين في الأثواب الطويلة.

وبرع غيسكيار في تحويل الجلد إلى مادة مطواعة أشبه بالحرير، نفّذ منها أثواباً طويلة، كان أبرزها ثوب من الجلد الأحمر تزيّن بتخريمات على شكل وردة LV الشهيرة.

بالنسبة للأكسسوارات، اتخذت الأحذية المسطحة والبوتات العالية الطابع العصري المريح، أما الحقائب فقد تنوّعت في تصاميمها وأحجامها مثبتةً مرة جديدة براعة هذه الدار الفرنسية العريقة، وقدرتها على تقديم الأفضل دائماً.