.
.
.
.

أزياء البحّارة تصبح راقية مع "غوتييه"

نشر في: آخر تحديث:

أزياء البحّارة التي اعتاد المصمم الفرنسي جان بول غوتييه على إدراجها في جميع عروضه، شكّلت مصدر الوحي الأساسي في مجموعته الخاصة بأزياء "كوتور" خريف وشتاء 2015 التي قدّمها أخيراً ضمن فعاليات أسبوع باريس للموضة.

لم يكن من الصعب على مصمّم مخضرم كغوتييه أن يحوّل هذا الموضوع "الكاجوال" إلى إطلالات راقية ومترفة، فاتخذت التنانير شكلاً مستديراً، وتزيّنت السيقان بالجوارب المخطّطة، ودخلت أقمشة المخمل والحرير والدانتيل والفرو والساتان على الأزياء لتضيف عليها لمسات غنيّة ومميّزة على السواء.

خطوط البحّارة في مجموعة Jean Paul Gaultier لا تقتصر على لونها التقليدي، أي الأبيض والأزرق، ولكنها تتلون بالأبيض والأسود حيناً، وبالأسود والبرتقالي أو الأصفر حيناً آخر، فلا حدود للابتكار في قاموس هذا المصمم الفرنسي الشهير الذي سيحتفل بـ40 عاماً في مجال الموضة قريباً.

اللمسات القبليّة كانت حاضرة في القسم الثاني من العرض، حيث تزينت الأزياء بالطبعات وظهر الفرو ليزين الإطلالات، كما تم استبدال قبعات البحارة بإكسسوارات ترتفع على الرأس.

وقد ابتعدت الأثواب الطويلة الخاصة بالسهرات عن الطابع البحري باتجاه الطبعات القبلية التي زينت أيضاً ثوب الزفاف المبتكر والمصنوع من الجلود الحيوانية.

وعملاً بمقولة "يحقّ للشاعر ما لا يحق لسواه"، يمكننا القول إنه يحق لغوتييه أن يقدم عروساً تتخلى عن ثوبها الأبيض لتتزين بالجلود ما دامت تحمل توقيع واحد من أبرز المصممين العالميين وأكثرهم ابتكاراً.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة