.
.
.
.

امرأة إيلي صعب عصريّة أكثر منها رومانسية

نشر في: آخر تحديث:

أراد المصمم اللبناني إيلي صعب لامرأته أن تكون عصريّة أكثر منها رومانسيّة، ولذلك اختار العارضتين الشهيرتين جيجي حديد وكيندل جنير للمشاركة بعرض أزيائه الخاصة بربيع وصيف 2016. وقد ظهرت العارضتان بإطلالات شبابيّة رسمت تحوّلاً جديداً في مسيرة صعب المهنيّة، حيث اختلط فيها الطابع الراقي للدانتيل مع الطابع الكاجوال لجاكيتات البلوزون والصنادل المسطّحة. وقد صرّح صعب في هذا الإطار: ليس تحوّلاً حقيقياً في مسيرتي، بل هو خلط للعناصر بطريقة مختلفة.

بدأ العرض، الذي تمّ تقديمه في إطار أسبوع باريس للموضة، بمجموعة من الإطلالات النهارية التي تناسب المرأة العصريّة في حياتها اليومية: أثواب صيفية مطبّعة بالأزهار، جاكيتات بلوزون ترافقت مع أثواب من الدانتيل حيناً ومع بنطلونات رياضية حيناً آخر... لينتهي بمجموعة من الجامبسوت والأثواب الطويلة التي تناسب الحفلات والمناسبات المسائية.

الجرأة، الثقة والذوق الرفيع صفات تميّز امرأة إيلي صعب لربيع وصيف2016، فهي عصريّة، ديناميكية، ومتمكّنة من المزج بين الأساليب المختلفة واللعب بكثافة المواد: سترة من الدانتيل فوق فستان من الجورجيت، أو فستان من الدانتيل مع سترة سبور، تنانير وجاكيتات من الجلد المخرّم وأثواب مطرّزة على طريقة البرودري الإنكليزية.

طبعات الأزهار تألّقت في هذه المجموعة على خلفيّة مخططة بالأبيض والأسود، كما برز استعمال التدرجات الفرحة كالأحمر، والوردي، والأخضر الزمردي، فيما حافظ الأبيض والأسود على مكانتهما من خلال إطلالات غاية في الأناقة.


وقد لفتتنا الإكسسوارات التي رافقت هذه المجموعة متخذةً شكل أساور وعقود ملوّنة، صنادل جلديّة مخرّمة وأخرى عالية بأربطة متعددة. كما رصدنا إطلاق حقيبة Le 31 التي تحمل عنوان بوتيك صعب في جادة جورج الخامس في باريس. وهي تميّزت بتصميمها الذي يتوسطه قفل يشبه ماسة كبيرة. تعرّفوا على بعض إطلالات هذه المجموعة فيما يلي.