#إيلي_صعب أكثر جرأة في أحدث مجموعاته

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

يبدو أن رياح التغيير عصفت على تصاميم إيلي صعب الأخيرة، فمجموعته لما قبل خريف 2016 التي قدّمها مؤخراً عكست تغييراً كبيراً في رؤيته للموضة تزامنت مع جرأة في اعتماد عناصر لم نكن نجدها سابقاً في تصاميمه.

فقد نجح صعب في إضافة عدد من صيحات الموضة الرائجة إلى أزيائه بعد أن أضاف عليها لمساته الخاصة، ومنها المعاطف الماكسي، التنانير ذات الطبقات، الكاب الفخم، الشراريب والتوبات التي تزيّنها قصّات الPeplum عند الخصر.

هذه التفاصيل أضافت لمسات من الجرأة والحيوية إلى إطلالات امرأة Elie Saab التي جارت الموضة ولكن على طريقتها الخاصة، وحسب قوانين صعب في مجال الأناقة.

وقد بقي صعب في هذه المجموعة، كما في مجموعاته السابقة، وفياً لاستعمال الدانتيل الأسود الذي اتخذ شكل أثواب طويلة حيناً وبنطلونات شفّافة حيناً آخر، أو توبات تجلّت فيها كل معاني الأنوثة الطاغية. الجامبسوت من التصاميم التي حرص صعب على تواجدها ايضاً في هذه المجموعة، وقد زيّنه بالتطريز الغنيّ لإضافة لمسات من الترف على الإطلالات.

وقد تجلّت كل جرأة صعب في اعتماد طراز جديد من الأكسسوارات لمرافقة ازياءه، منها الأحزمة الجلديّة التي رافقت الأثواب المخرّمة والمطرّزة، الصنادل المسطّحة وأحذية المطر التي تُعرف بال Rain boots والتي تمّ تزيينها بالتطريز الذهبي. أما الحقائب فحافظت على كلاسيكية يبقى صعب وفياً لها مهما عصفت رياح التجدد بإطلالاته. تعرّفوا على بعض إطلالات مجموعة Elie Saab لما قبل خريف 2016 فيما يلي:

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.