.
.
.
.

عالم "أرماني" يفتح لنا ذراعيه

نشر في: آخر تحديث:

إنها دعوة إلى عالم Armani الساحر، فقد أراد المصمم جيورجيو أرماني أن يشكّل عرض أزيائه الرجالية لخريف 2016 مفتاحاً لدخول عالمه. ولذلك سارت إلى جانب العارضين عارضات شاركن في رسم صورة متكاملة لهذا العالم، الذي احتفل في العام الماضي بذكرى ميلاده الأربعين.

وقد حرص السيد أرماني أن يبحث عن مصادر وحي هذه المجموعة في تاريخه الخاص، وفي القصّات والتصاميم التي شكّلت محطات نجاح بالنسبة إليه، فعاد 20 عاماً في الزمن وأعاد ابتكار ما كان سبّاقاً في تقديمه خلال تلك الفترة، ولكن بأسلوب متجدد يتناسب مع متطلبات حياتنا العصرية.

رجل Armani لا يتخلّى عن نصفه الآخر، فقد سار العارضون والعارضات جنباً إلى جنب على المنصّة، ضمن فعاليات أسبوع ميلانو للأزياء الرجالية، ليقدّموا إطلالات متناسقة من حيث الطراز، والخامات، والألوان المستعملة.

الكحلي هو اللون الأبرز في هذه المجموعة، وهو من الألوان المفضلة لدى المصمم جيورجيو أرماني كونه يجمع بين الطابع الكلاسيكي والعملي على السواء. وقد اختلط مع الرمادي حيناً ومع الأسود والبني حيناً آخر في إطلالات تمّ تنفيذها بخامات مترفة كالمخمل، والفرو، والصوف.

البنطلونات الواسعة حضرت بكثافة في الإطلالات الرجالية، وجاء بعضها مزموماً من الأسفل على طريقة البنطلونات الرياضية. أما الكنزات الصوفيّة فحلّت مكان القمصان في البدلات. المعطف من القطع التي تكرّر ظهورها أيضاً وقد تمّ تنفيذه بخامات الفرو، والجوخ، والصوف.

أما الأكسسوارات الرجالية، فجأت متنوعة بين القبعات، والقفازات والأوشحة، والجدير ذكره أنها لم تتناسق فقط مع الأزياء الرجالية ولكن أيضاً مع الإطلالات النسائية التي رافقتها، والتي تمّ اختيارها من مجموعة Giorgio Armani النسائية لما قبل خريف 2016.