.
.
.
.

النيران تشتعل في أزياء "موسكينو"

نشر في: آخر تحديث:

فكرة غريبة جداً طوّرها جيريمي سكوت المدير الإبداعي في دار Moschino لتشكّل ملهمته في عرض أزيائه لخريف وشتاء2016 الذي قدّمه مؤخراً ضمن فعاليات أسبوع ميلانو للموضة. إنها فكرة حريق كبير يشبّ في قصر فخم ونيران تلتهم المكان محوّلةً الديكور إلى ركام والأزياء إلى بقايا أثواب محترقة ارتدتها العارضات بكلّ ثقة.

انقسم العرض الذي تضمّن حوالي 60 إطلالة إلى قسمين: القسم الأول منه استعاد العناصر الأيقونية التي يستعملها عادة جيريمي سكوت في تصاميمه، وهي الأزياء المطبّعة باسم العلامة، السلاسل المعدنية وحبال اللؤلؤ، الأحزمة المتعددة والقبعات المستوحاة من أزياء الشرطة، السحابات وجاكيتات الفرو القصيرة...جميعها كانت حاضرة لتضفي على إطلالة امرأة Moschino لمسة شبابية تخرج عن القواعد الكلاسيكية للموضة.

اللون الأسود حضر بشكل بارز في هذا القسم، وقد دخلت عليه لمسات من الفوشيا، والأزرق، والبنفسجي، والأحمر مع الكثير من الأكسسوارات.

القسم الثاني من العرض اقتصر على الأزياء الخاصة بالمناسبات والسهرات، وقد ظهرت آثار النيران واضحة على الأزياء والأكسسوارات التي بدت كما لو أنها نجت من حريق ضخم ترك آثاره على كافة تفاصيلها.

الأكسسوارات التي رافقت هذه المجموعة تزيّن العديد منها باسم Moschino المكتوب بأحرف ذهبية نافرة أو المطبوع بالأبيض على الأحذية والحقائب. وقد لفتتنا بعض الأكسسوارات الغريبة وأبرزها أقراط الأذنين التي اتخذت شكل سجائر مشتعلة. وقد تمّ توزيع هدايا على الحاضرين جاءت على شكل غلاف للهاتف الخلوي اتخذ شكل علبة سجائر كُتب عليها بالإضافة إلى اسم Moschino عبارة "الموضة تقتل" Fashion Kills.

نجح جيريمي سكوت من خلال عرضه في تقديم فكرة مبتكرة وغريبة جداً ولكنه سعى إلى خدمة فكرته هذه على حساب الأناقة، فهل توافقوننا الرأي في هذا المجال؟