.
.
.
.

خذلتنا "بيربري" بتصاميم تقلب قواعد الأناقة

نشر في: آخر تحديث:

لطالما كان عرض #بيربري Burberry هو الأكثر انتظاراً وترقّباً في أسبوع لندن للموضة، لكن يبدو أن هذه الدار البريطانية العريقة لم تنجح خلال عرضها الأخير في تقديم تصاميم ترضي متطلّبات المرأة والرجل في مجال الأناقة العصرية.

استوحى #كريستوفر_بايلي ، المدير الإبداعي للدار، مجموعته الجديدة من أعمال الفنان والنحات البريطاني الشهير هنري مور الذي عاش بين عامي 1898 و1986، وتميّز بأعماله الفنيّة الضخمة وذات الأشكال المتعرّجة وغير المتوازنة. وقد تزامن عرضBurberry مع معرض جمع العديد من أعمال مور الشهيرة.

تضمّن العرض 78 إطلالة تنوّعت بين #الأزياء النسائية والرجالية، واعتمد على مبدأ See Now Buy Now الذي يجعل من التصاميم متوفرة للشراء مباشرةً بعد عرضها.

وقد افتُتح العرض واختُتم بمجموعة من الإطلالات بالأبيض والأسود، أما الألوان الأخرى التي استُعملت في الإطلالات الباقية فحافظت على حياديّتها وتنوّعت بين البيج والرمادي والأزرق.

قدّم كريستوفر بايلي أساسيّات دار Burberry من معطف "الترنش" والقصّات العسكريّة بأسلوب مبتكر جداً أقرب إلى الغرابة، حيث بدت قصّات "الترانش" واسعة جداً كما بدت الكنزات الصوفيّة كما لو أنها فقدت جزءاً منها لتظهر من تحتها قمصان بيضاء. وقد لفتتنا الياقات غير المتوازية التي زيّنت "التوبات" والجاكيتات النسائية والرجالية على السواء. كما تميّزت السترات و #المعاطف المصنوعة من التويد بأكمامها الدائرية وأكتافها المتعرّجة. وتكرّر ظهور الكابات الطويلة والقصيرة التي تزيّنت بالريش وأحجار الكريستال. كما اختلط قماش الدانتيل المعروف برقّته بالخطوط البحريّة المشهورة بطابعها "الكاجوال".

وقد قال كريستوفر بايلي عن هذه المجموعة إنه استمتع بتغيير أشكال #الأزياء وتفكيك #الملابس من خلال نقل الخطوط بطريقة غير تقليدية تؤدي إلى تبديل شكل الجسم. ولكن لا يبدو أن الجمهور كان من رأيه، حيث رأى نقّاد #الموضة أن التصاميم جاءت مبهمة وتفتقر إلى الأناقة في العديد من الأحيان. تعرّفوا على بعض إطلالات هذه المجموعة فيما يلي.